مقتل 19 عراقيا في اعمال عنف في العراق

عراقي يغطي جثة رجل قتل في بعقوبة

بغداد - افادت مصادر امنية الاربعاء عن مقتل تسعة عشر عراقيا في هجمات في العراق، فيما عثر على خمس جثث مجهولة الهوية ومصابة بالرصاص في بغداد.
واعلن مصدر امني عراقي مقتل ثلاثة اساتذة جامعيين بينهم امرأة في هجوم مسلح استهدفهم في بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).
واوضح المصدر ان "الدكتور مشحن حردان مظلوم والدكتور سلام حسين المهداوي والاستاذة ميس غانم قتلوا بنيران مسلحين هاجموا سيارة كانت تقلهم بعد مغادرتهم مبنى كلية التربية في جامعة ديالى".
واوضح المصدر ان الاعتداء ادى "الى اصابة استاذ رابع بجروح هو معاون عميد كلية التربية في الجامعة".
وافادت وزارة الدولة لشؤون الامن الوطني اعلنت في بيان في وقت سابق قيام مجموعة ارهابية بذبح اثنين من المعلمين امام تلامذتهما في مدرستين في حي الشعب شمال شرق بغداد الذي تسكنه غالبية شيعية.
كما اعلن البيان توقيف امير "مجموعة ارهابية وتسعة من عناصرها في محافظة ديالى".
في بيجي على بعد 200 كلم شمال بغداد، انفجرت سيارة مفخخة لدى مرور قافلة اميركية ما تسبب بمقتل خمسة اشخاص واصابة اربعة آخرين بجروح، بحسب ما افادت الشرطة المحلية.
وقال مصدر في وزارة الداخلية ان انفجارا آخر بسيارة المفخخة وقع في وسط بغداد متسببا بمقتل شخصين واصابة اثنين آخرين بجروح.
وقال مصدر في الداخلية ان "ستة عراقيين قتلوا بينهم ثلاثة من رجال الشرطة في اطلاق نار في حادثين منفصلين في منطقة الدورة" جنوب بغداد.
واوضح ان "مسلحين مجهولين اطلقوا النار على دورية للشرطة الخاصة بحماية خطوط الكهرباء في منطقة الدورة ما ادى الى مقتل ثلاثة عناصر في الحال".
واضاف ان "مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارة فتحوا النار على عدد من عمال التنظيف في حي المعلمين في منطقة الدورة ما ادى الى مقتل ثلاثة منهم".
من جهة اخرى، افاد مصدر امني طلب عدم الكشف عن هويته ان "عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية للشرطة بالقرب من مدخل شارع الزيتون المؤدي الى مقر حركة الوفاق التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي في منطقة المنصور (غرب) ما ادى الى مقتل مدني واصابة عشرة اخرين بينهم اثنان من رجال الشرطة".
في بعقوبة (60 كلم شمال شرق-شرق)، قتل شرطي وجرح مدنيان اثنان في هجومين منفصلين في المدينة، حسبما افاد مصدر في الشرطة العراقية.
واعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية "العثور على خمس جثث مجهولة الهوية في مشروع تصفية المياه في منطقة الرستمية جنوب شرق بغداد".
واوضح ان "الجثث كانت مقيدة وبدت عليها اثار تعذيب وطلقات نارية في الرأس".