مقتل 18 من عناصر الشرطة والصحوة في ديالى

الصحوة تتقاسم الخسائر مع الجيش والشرطة

بعقوبة (العراق) - أعلنت مصادر أمنية واخرى طبية عراقية الاربعاء مقتل عشرة من عناصر الشرطة وثمانية من عناصر الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة في كمين نصب لهم في بلدة خان بني سعد في محافظة ديالى المضطربة، شمال شرق بغداد.
وقال مصدر في شرطة ديالى ان "عشرة من رجال الشرطة بينهم ضابطان، وثمانية من عناصر الصحوة قتلوا في كمين مسلح في قرية الدليمات التابعة لبلدة خان بني سعد (15 كلم جنوب بعقوبة)".
من جانبه، اكد الطبيب احمد فؤاد من مستشفى بعقوبة العام تلقي جثث 18 شخصا بينهم عشرة من رجال الشرطة قتلوا بالرصاص.
واعلن اللواء قاسم عطا الناطق الرسمي باسم خطة امن بغداد ("فرض القانون") الاربعاء ان اعمال العنف تصاعدت في العاصمة خلال الاسبوعين الماضيين وانه تقرر اثر ذلك نشر قطاعات الجيش في جميع المناطق.
واوضح عطا في مؤتمر صحافي مشترك مع الجنرال ديفيد بيركنز المتحدث باسم قوات التحالف "قامت المجاميع الارهابية خلال الاسبوعين الماضيين بمحاولة يائسة لتصعيد وتيرة العنف من خلال تفجير العبوات اللاصقة وعمليات الاغتيالات بواسطة الاسلحة الكاتمة للصوت في بغداد".
واضاف "تحاول المجاميع الارهابية التأثير على الجوانب المعنوية، لذا اتخذت قيادة عمليات بغداد سلسلة من الاجراءات في مقدمتها اعادة نشر القطاعات في جميع المناطق".
وتابع "تم التأكيد على التدقيق الشديد في هويات الاشخاص، بالاضافة الى نشر عناصر كافية من الاجهزة الاستخباراتية والامنية والمخابرات من وزارتي الدفاع والداخلية".
وطالب عطا بعد سلسلة التفجيرات بالعبوات اللاصقة التي حدثت مؤخرا في بغداد "المسؤولين والاعلاميين والمواطنيين بتفتيش عجلاتهم قبل ركوبها".