مقتل 15 جنديا اميركيا في اسقاط مروحية عسكرية اميركية

جنود اميركيون يخلون المصابين

بغداد - اعلن المتحدث باسم الجيش الاميركي الكولونيل بيل دارلي للصحافيين ان 15 جنديا قتلوا فيما اصيب 21 اخرون حين اسقطت مروحية عسكرية غرب بغداد الاحد.
وقال المتحدث "هناك 15 جنديا قتلوا واكثر من 21 اصيبوا بجروح" مشيرا الى ان المروحية اسقطت عند الساعة 09:00 بالتوقيت المحلي (06:00 ت غ) في ضواحي الفلوجة.
واضاف "ان البحث لا يزال جاريا عن ناجين".
وقال مسؤولون عسكريون ان اطلاق النار وقع جنوب الفلوجة الى الغرب من بغداد.
وقال المتحدث ان المروحية اسقطت "بقذيفة مجهولة".
وكانت المروحية وهي من نوع شينوك تتجه الى مطار بغداد مع مروحية اخرى من النوع نفسه على متنها 25 شخصا.
وهذه المروحية هي مروحية ثقيلة متعددة الاستخدامات تستخدم عادة في عمليات وحدات الكوماندوس للقوات الخاصة الاميركية.
وقال القومندان البريطاني نايل غرينوود "هناك فريق طبي في الموقع".
وسقطت المروحية في حقل على بعد حوالي خمسة كيلمترات الى الجنوب من الفلوجة التي تقع على بعد 50 كلم الى الغرب من بغداد.
وشوهدت في الموقع العديد من المروحيات تنقل الضحايا.
وقال المزارع محمد العيساوي "رأيت قذيفة تصيب ذنب المروحية. وشاهدت لهيب النار متصاعدا من جهتها الامامية. وهوت المروحية واشتعلت فيها النار".
واضاف ان صاحب الحقل علي سلال "فر مع اسرته المكونة من 15 شخصا بعيد الانفجار". وقال "تناثر الضحايا على مسافة 500 متر".
وقال رؤوف سليمان عابد سائق سيارة اجرة (35 سنة) "رايت مروحيتين قادمتين (من مطار عسكري اميركي) في الحبانية التي تبعد 15 كلم غربي الفلوجة. واطلق صاروخان. ولم يصب الاول المروحية الاولى واصاب الثاني المروحية الثانية في ذنبها".
ومنعت القوات الاميركية الصحافيين من الاقتراب من المروحية واجبروا المصورين على اتلاف الصور التي التقطوها.
ويعد عدد القتلى الاكبر في حادث واحد الذي يلحق بالقوات الامريكية منذ إعلان الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش انتهاء العمليات العسكرية الكبرى في العراق في أيار/مايو الماضي.
وقالت متحدثة باسم الجيش الامريكي أن الطائرة الهليكوبتر ذات المروحتين كانت تقل ما بين 23 و35 جنديا في طريقهم إلى قضاء عطلة وأجازة ترويح.
وأكدت المتحدثة أن طائرة مروحية أخرى استهدفت أيضا وهي في طريقها إلى مطار بغداد. وكان على متن الطائرتين 75 شخصا.
وأضافت المتحدثة "واحدة من الطائرتين أصيبت وسقطت". ولم تحدد المتحدثة نوع السلاح المستخدم.
يذكر أن هذا ثاني حادث طائرة مروحية تستهدف بعد أن سقطت طائرة من طراز بلاك هوك بالقرب من مدينة تكريت بشمال العراق قبل ثمانية أيام بعد تعرضها على ما يبدو لقذيفة صاروخية.
وتتردد أنباء بصفة منتظمة عن محاولات لاسقاط مروحيات أمريكية باستخدام قذائف صاروخية حيث يعتقد أن عددا هائلا منها موجود في العراق.
وكان قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز قد قلل من أهمية الهجمات على القوات الامريكية ووصفها بأنها" لا أهمية لها من الناحية الاستراتيجية والعملية".