مقتل مسؤول محلي سام بالجزائر

وسط مدينة تيزي وزو

الجزائر - اعلنت جبهة القوى الاشتراكية (معارضة) الجمعة ان مجهولين اغتالوا رابح عيسات رئيس المجلس الشعبي الولائي في تيزي وزو (منطقة القبائل، شرق العاصمة الجزائرية).
واضاف المصدر ان مجموعة مسلحة استهدفت عيسات (58 سنة) عندما كان جالسا في مقهى مع اصدقائه في قرية عين الزاوية مسقط رأسه. وجرح اربعة من اصدقائه.
واصيب عيسات بعدة رصاصات توفي اثرها فجر الجمعة في مستشفى بلدة ذراع الميزان حيث نقل.
ولم تعط جبهة القوى الاشتراكية اي معلومات حول هوية المسلحين.
وكان عيسات يرأس المجلس الشعبي الولائي في تيزي وزو منذ 2002 واعيد انتخابه عام 2005.
كما انتخب عيسات وهو استاذ في الفيزياء منذ 1974 وشغل منصب مدير مؤسسة تعليم تقنية، رئيسا لبلدية قريته عين الزاوية عام 1997.
وقتل نائب اخر في جبهة القوى الاشتراكية وهو علي عزرارق نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي في ولاية البويرة (شرق العاصمة) قبل سنة.
الى ذلك، افادت وكالة الانباء الجزائرية الجمعة ان قوات الامن قتلت الخميس اسلاميين اثنين مسلحين واعتقلت اثنين آخرين في بريان بولاية غرداية (450 كلم جنوب العاصمة الجزائرية).
واكدت الوكالة استنادا لمصادر متطابقة ان اجهزة الامن عثرت على اسلحة حربية في شاحنة كانت تستخدمها مجموعة مسلحة وهي في طريقها الى شمال البلاد.
وتتواصل اعمال العنف المنسوبة الى المجموعات الاسلامية المسلحة رغم اقرار ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في شباط/فبراير والذي امهل المسلحين ستة اشهر تنتهي في 31 اب/اغسطس للاستسلام.
ومنذ بداية تشرين الاول/اكتوبر قتل عشرة اشخاص حسب تعداد يستند لحصيلات رسمية او صحافية و13 منذ بداية رمضان.