مقتل متشدد سعودي بعد تبادل اطلاق نار في جدة

الشرطة السعودية تسجل نجاحا جديدا في مواجهتها للمتشددين

الرياض - اعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل مشتبه به مطلوب خلال تبادل اطلاق نار مع قوى الامن السعودية مساء السبت في جدة العاصمة الاقتصادية للمملكة الواقعة على البحر الاحمر.
وقال متحدث باسم الوزارة في بيان اوردته وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الحادث وقع "عندما تمكنت قوات الأمن عند الساعة السادسة والربع من مساء اليوم السبت من محاصرة إحدى السيارات التي يستقلها أحد المشتبه بهم وذلك في حي الجامعة بمحافظة جدة".
واضاف البيان ان المشتبه به "وعند مشاهدته لرجال الأمن عمد إلى استخدام قنبلة يدوية كانت بحوزته فتم إطلاق النار عليه مما تسبب في مقتله وبتفتيش سيارته تم العثور على مسدس بكامل ذخيرته ورشاشين مع أحد عشر مخزنا مملوءة بالذخيرة إضافة إلى ما يزيد على أربعمئة طلقة وثلاث قنابل يدوية شديدة الانفجار وأربع قنابل أنبوبية".
وقال انه تم العثور ايضا على "أجهزة اتصال ووثائق متنوعة ومبلغ مالي قدره تسعة آلاف وأربعمائة ريال".
وكان مصدر امني افاد انه تم توقيف مشتبه اخر.
وشهدت المملكة السعودية منذ ايار/مايو 2003 سلسلة اعتداءات اوقعت زهاء 100 قتيل. واعتقلت السلطات السعودية مئات الناشطين المشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة.
وليل 16 الى 17 تشرين الثاني/نوفمبر، قتل شرطي وجرح تسعة اشخاص، بينهم ثمانية من رجال الشرطة، واعتقل خمسة اسلاميين متطرفين في تبادل لاطلاق النار جرى بين قوات الامن واشخاص يعتقد انهم اسلاميون في مدينة العنيزة التي تبعد 370 كيلومترا شمال الرياض، وفقا لوزارة الداخلية السعودية.
واضافت ان بين المشتبه بهم المتحصنين في منزل، اثنين "ينتميان الى الفئة الضالة"، التعبير الذي تستخدمه السلطات السعودية في وصف عناصر "تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب".