مقتل عشرة حجاج عراقيين في محافظة الانبار

العنف الاعمى في العراق لا يوفر حتى الحجيج

كربلاء (العراق) - اعلنت مصادر امنية عراقية ان ما لا يقل عن 10 حجاج من الشيعة قتلوا واصيب 15 اخرون عندما اطلق مسلحون في منطقة النخيب (الانبار) النار على حافلة كانت تقلهم في طريق العودة من السعودية مساء الاربعاء.
وتابعت المصادر ان "مسلحين اوقفوا حافلة تقل حجاجا وصعدوا على متنها مطلقين النار عشوائيا ما اسفر عن مقتل 10 على الاقل واصابة 15 اخرين بعضهم في حال الخطر".
وقد اعلن محافظ كربلاء عقيل الخزعلي ان مسلحين اطلقوا النار قرب "محافظة الانبار" على حافلة تقل حجاجا شيعة كانوا في طريق عودتهم من السعودية على مسافة 130 كلم غرب كربلاء ما ادى الى "مقتل تسعة واصابة 14 اخرين".
وتابع محافظ كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) ان "لواء ذو الفقار التابع للسلطات الامنية في محافظة النجف يتولى امن هذه المنطقة من الطريق المؤدية الى معبر عرعر الحدودي مع السعودية".
يشار الى وجود حدود مشتركة بين الانبار الشاسعة المساحة ومحافظتي كربلاء والنجف.
وفي النجف (160 كلم جنوب بغداد)، قال مصدر في مكتب المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني ان الوكيل الشرعي للسيستاني في الحلة، كبرى مدن محافظة بابل، "الشيخ محمد القريطي من بين القتلى".
واضاف ان "الحادث وقع في منطقة النخيب التابعة لمحافظة الانبار بعد عبور الحافلة معبر عرعر الحدودي قادمة من السعودية".
وكان الخزعلي اكد ان الحادث وقع قرب محافظة الانبار.
واشار المصدر الى ان حصيلة القتلى "بلغت اكثر من 15 حاجا" لكن لم يكن ممكنا التأكد من ذلك بواسطة مصادر اخرى.