مقتل عراقيين في بغداد والبصرة

هجمات مستمرة

بغداد - قتل عراقيان السبت خلال تظاهرتين جرتا في البصرة وبغداد تحولتا الى مواجهات مسلحة مع قوات التحالف الاميركي البريطاني الذي يحتل العراق في حين فقدت القوات الاميركية جنديا اخر قتل في هجوم في العاصمة.
فقد اعلن متحدث عسكري بريطاني اليوم السبت ان قوات التحالف قتلت عراقيا بالرصاص اثناء تظاهرة في البصرة كبرى مدن الجنوب العراقي.
وقال الميجور نيال غرينوود "اطلق عدد من افراد قوات التحالف النار على عراقي فاردوه قتيلا. انه بالتأكيد امر جدي وهو قيد التحقيق حاليا".
واضاف ان مئات العراقيين تظاهروا صباح اليوم غير انه لم يعرف سبب تظاهرهم.
وفي وقت سابق تحولت تظاهرة في بغداد لجنود عراقيين سابقين تجمعوا للمطالبة برواتبهم الى مواجهة مسلحة اوقعت قتيلا عراقيا و24 جريحا، بحسب مصدر طبي.
وقال الجيش الاميركي ان جنديين اميركيين اصيبا في المواجهة دون تأكيد اي حصيلة من الجانب العراقي.
وقال الطبيب عباس جعفر الذي كان ضمن فريق الطوارىء بمستشفى اليرموك ان ستة عراقيين مصابين بالرصاص نقلوا الى المستشفى بعد مواجهة حدثت صباح اليوم قبالة مكتب يقع في ساحة دمشق ببغداد. واضاف ان احد هؤلاء الجرحى "توفي لدى وصوله الى المستشفى وقد اصيب برصاصة في رأسه".
ولم يعرف مصدر النيران على وجه الدقة.
واكد شهود ان الاميركيين اطلقوا النار اولا في حين اتهم شهود آخرون وضباط اميركيون مسلحين كانوا بين المتظاهرين بانهم بدأوا اطلاق النار.
وقال ضباط وشهود ان المواجهة بدأت في مجمع اداري يتم عادة دفع رواتب الجنود فيه، واستمرت ساعة تقريبا.
وكان آلاف الجنود السابقين يقفون في طابور. وقال الكابتن جيم هيكمان من الفرقة الاولى المدرعة للجيش الاميركي "كان هناك الكثير من الناس وسرعان ما خرج الحشد عن السيطرة".
واشار القومندان الاميركي سكوت باتن الى ان عراقيين اطلقوا النار على القوات الاميركية مضيفا "اطلقنا النار على اولئك الذين اطلقوا النار علينا".
وقال حسن خضير احد الجنود السابقين الذين كانوا يقفون في الطابور "بعض الاشخاص كانوا غاضبين ووقعت مشاجرة. واخذ الجنود (الاميركيون) يضربون الناس المصطفين في الطابور. بعد ذلك اطلق الناس النار على الجنود الاميركيين الذين ردوا بالمثل".
من جهة اخرى تعرضت القوات الاميركية الجمعة الى هجمات مجددا في العاصمة العراقية وفي كركوك (شمال).
وقتل جندي اميركي في جنوب غرب بغداد في حين اصيب اخر بجروح في هجوم، بحسب ما اعلن اليوم الجيش الاميركي.
واضاف الجيش ان جنود الفرقة الرابعة مشاة هوجموا مساء الجمعة بقذيفة ار بي جي واحدة على الاقل وبالاسلحة الخفيفة.
كما استهدف هجوم لليلة الثانية على التوالي موقعا يتردد عليه عناصر الجيش الاميركي والشرطة المحلية في كركوك دون تسجيل وقوع ضحايا.
والقيت قنبلة يدوية على منزل قائد الشرطة المحلية على ما افاد خطاب عبد الله رئيس خلية الطوارئ في شرطة كركوك.
وبعد عشر دقائق القى مجهول قنبلة على مطعم الرشيد الذي يتردد عليه الجنود الاميركيون كثيرا. كما هوجم مركز شرطة اخر في المدينة من قبل رجال مسلحين.
ولم يعلق الجيش الاميركي على هذه المعلومات.
وكان مسؤولون محليون من الدفاع المدني اعلنوا في وقت سابق ان انتحاريين فجرا نفسيهما الخميس امام مصبغة يستخدمها العسكريون. لكن المصبغة كانت مقفلة.
واعلن السبت ان جنديا اميركيا توفي الجمعة غرقا داخل بركة سباحة.