مقتل شخص واصابة 53 في انفجار انتحاري باربيل

اول هجوم انتحاري في منطقة نفوذ الأكراد في العراق

بغداد - اعلنت متحدثة باسم الجيش الاميركي الاربعاء ان عراقيا قتل واصيب 53 اخرون بجروح، بينهم ستة من موظفي وزارة الدفاع الاميركية في ما يبدو انه انفجار سيارة مفخخة وقع الثلاثاء في مدينة اربيل الكردية شمال العراق.
وقالت المتحدثة نيكول ثومبسون ان الانفجار وقع الثلاثاء الساعة 21.05 بالتوقيت المحلي (17.05 تغ) امام مبنى في اربيل.
وصرحت "حتى الان هناك 47 جريحا عراقيا وقتيل مؤكدين. وهناك ستة جرحى من موظفي وزارة الدفاع الاميركية".
وقالت ان الانفجار هو "نتيجة ما يشتبه في انه سيارة مفخخة".
وكانت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية اعلنت مساء الثلاثاء ان انفجار سيارة مفخخة في اربيل اوقع "عددا كبيرا" من القتلى والجرحى.
ونقلت الوكالة عن شهود ان الانفجار وقع على مقربة من حاجز للحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.
وياتي هذا الانفجار ضمن سلسلة من الهجمات المماثلة وقعت في كافة انحاء العراق في الاسابيع الثلاثة الماضية اودت بحياة حوالى 120 شخصا بمن فيهم مبعوث الامم المتحدة للعراق سيرجيو دي ميلو والزعيم الشيعي اية الله محمد باقر الحكيم.
وجاء هذا الانفجار بعد خمسة ايام من اعلان قوات الامن الكردية انها احبطت مؤامرة لتنفيذ انفجار ضخم شمال العراق على ايدي من يشتبه في انهم من جماعة انصار الاسلام المتشددة والتي تشتبه واشنطن بان لها علاقة بالقاعدة.
وقالت مصادر تلك القوات ان1.2 طنا من المتفجرات كانت ستستخدم في التفجير الذي كان يستهدف قتل جلال طالباني زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في مدينة السليمانية وكذلك مهاجمة جسر وساحة عامة في مدينة كركوك.