مقتل ستة من عناصر الحرس الوطني العراقي

الهجمات تعود للشوارع العراقية بوتيرة بطيئة

المحمودية (العراق) - قتل ستة من عناصر الحرس الوطني العراقي وجرح أربعة آخرون بينما كانوا يحرسون انبوبا للنفط جنوب بغداد السبت، طبقا لمصادر امنية وطبية.
وقال حيدر صباح الذي يعمل طبيبا في مدينة المحمودية على بعد 30 كيلومترا جنوب بغداد "لقد احضرت الى هنا خمس جثث أحدها لملازم واربعة جنود، كما احضر خمسة جرحى ثلاثة منهم في حالة خطرة".
وذكر مصدر طبي ان احد الجرحى الخمسة توفي في وقت لاحق في مستشفى اليرموك في بغداد.
واضاف صباح انه بدا ان الجرحى الذين تم احضارهم الى المستشفى اصيبوا بشظايا قنبلة يدوية.
وقال قائد في الحرس الوطني العراقي ان الجنود العشرة كانوا يحرسون انبوب نفط عند بلدة اللطيفية الصغيرة عندما تمت مهاجمتهم.
واضاف "اعتقد ان المهاجمين هم عراقيون يعملون مع مقاتلين اجانب. ان منطقة اللطيفية هذه تصبح اكثر خطرا من الفلوجة" المضطربة معقل المسلمين السنة غرب بغداد.
واشار سكان المنطقة الى ان الحراس هوجموا عند نقطة تفتيش اقاموها قرب البلدة التي تبعد ثمانية كيلومترات جنوب المحمودية.
وقال صباح ان اثنين من الجرحى خرجا من المستشفى بعد ان تلقيا العلاج بينما نقل ثلاثة اخرون جراحهم خطيرة الى مستشفى اليرموك في بغداد.
واصبحت المنطقة المحيطة بالمحمودية تعرف بصيتها السيء منذ غزو العراق العام الماضي بعد ان شهدت سلسلة من الهجمات على اجانب اثناء مرورهم بها.
وكان مصور تلفزيوني يعمل لحساب شركة سي ان ان وصحافي بولندي قتلا في المنطقة المحيطة بالمحمودية كما قتلت مجموعة من المبشرين وعدد من رجال الاستخبارات الاسبانية في المنطقة نفسها.
وفي الموصل اعلن متحدث باسم القوة المتعددة الجنسيات السبت ان شرطيا عراقيا قتل في هجوم عند نقطة مراقبة في مدينة الموصل في شمال العراق.
واضاف في بيان ان "شرطيا قتل امس (الجمعة) في الموصل قرب جسر القادسية عند تعرض نقطة تفتيش لشرطة المرور لهجوم بسلاح رشاش".
وتابع ان "رجال الشرطة ردوا على مصادر النيران وحاولوا مطاردة السيارة المشبوهة. ولم يصب اي شرطي آخر بجروح".
وقال البيان ان الجنود الاميركيين عثروا على مخبأين للاسلحة كانا يحتويان على صواريخ مضادة للدبابات وقذائف هاون قرب مدينة ربيعة في محافظة نينوي، موضحا انهم قاموا بتدمير المخبأين.
من جهة أخرى اعلن الجيش الاميركي السبت ان احد جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال عملية في محافظة الانبار غرب بغداد.
وقال البيان ان الجندي "توفي متأثرا بجروح اصيب بها (الجمعة) بينما كان يقوم بعملية لحفظ الأمن".
وكان الجيش الاميركي اعلن الجمعة مقتل أحد عناصر المارينز في الانبار ووفاة آخر متأثرا بجروح اصيب بها الخميس في منطقة الفلوجة غرب بغداد.
يذكر ان الانبار التي تعد من معاقل التمرد السني، تشهد باستمرار هجمات ضد القوات الاميركية وخصوصا في الفولجة والرمادي.
وقتل سبعة من مشاة البحرية في خمسة ايام في هذه المنطقة التي يقول الجيش الاميركي انها منطقة لعمليات شبكة الاسلامي الاردني ابو مصعب الزرقاوي المرتبط بتنظيم القاعدة والمتهم باعتداءات اسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى.
وبوفاة جندي المارينز السبت يرتفع الى 637 عدد العسكريين الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الحرب في آذار/مارس 2003، سحب حصيلة اعدت استنادا الى بيانات الجيش الاميركي.