مقتل رجل أمن سعودي بالرصاص في بلدة شيعية

الشرطة السعودية أمام مظاهرات تحولت الى عمليات قتل

الرياض - قتل عنصر في قوات الامن السعودية الاحد باطلاق نار مجهول المصدر في بلدة شيعية بمحافظة القطيف شرق المملكة، بحسب ما اوردت وكالة الانباء السعودية الرسمية.

ونقلت الوكالة عن الناطق الاعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية انه "أثناء قيام رجال الأمن بمهامهم في أحد المواقع الأمنية بحي الناصرة المؤدي إلى بلدة العوامية بمحافظة القطيف، تعرضوا لإطلاق نار من مصدر مجهول نتج عنه استشهاد جندي".

واوضحت الوكالة إنه "عند مباشرة رجال الأمن في محاصرته ومطالبته برمي السلاح الذي كان يحمله بادر بإطلاق النار بكثافة. فتم التعامل معه بما يقتضيه الموقف والقبض عليه بعد إصابته وتحرير المحتجزين."

واضاف المصدر نفسه ان "شرطة محافظة القطيف باشرت إجراءات الضبط الجنائي في الجريمة والبحث والتحري عن المتورطين فيها".

وتقع بلدة العوامية غرب مدينة الدمام، وسبق ان شهدت مواجهات بين قوات الامن ومتظاهرين ينتمون الى الاقلية الشيعية.

وفي شباط/فبراير، قتل شرطيان و"مشبوهان" في تبادل لاطلاق النار في العوامية. وشهدت البلدة هجمات اخرى خلال الاشهر التالية.

وشهدت المنطقة الشرقية اعتبارا من 2011 حركة احتجاجات شيعية شبيهة بتلك التي شهدتها مملكة البحرين المجاورة.

وانزلقت الاحتجاجات الشيعية الى العنف في 2012 حيث قتل 24 شخصا بينهم اربعة شرطيين على الاقل بحسب ناشطين سعوديين.

وزادت التظاهرات بعد القبض على رجل الدين الشيعي الشيخ نمر النمر الذي تعتبره السلطات المحرض الاول على التظاهرات. وتراجعت بعدها حدة الاحتجاجات.