مقتل رئيس استخبارات طالبان في قصف اميركي

القائد السابق قتل في غارة نفذتها طائرات أمريكية

واشنطن- اكد عضو في الحكومة الافغانية الانتقالية ان رئيس استخبارات نظام طالبان قاري احمد الله قتل مع 50 من رجاله في غارة اميركية على موقع لطالبان.
وبحسب اجهزة استخبارات النظام الافغاني الجديد فان قاري احمد الله قتل الاثنين خلال غارة على اقليم كاتواز في ولاية غازني (جنوب شرق).
وقال عظيم الله الضابط في المخابرات في كابول ان "قاري احمد الله قتل مع 40 الى 50 من رجاله في المقر العام لاقليم كاتواز عندما قصفت الطائرات الاميركية المبنى".
وقال "لقد تلقينا هذه المعلومات من مصادرنا الخاصة وليس من شبكات التلفزيون الاميركية".
وكانت شبكة التلفزة "سي.ان.ان" اعلنت الخبر الاربعاء.
وبحسب "سي.ان.ان" التي كانت تجري حديثا مع عبد الله توحيدي، مساعد رئيس اجهزة استخبارات الحكومة الانتقالية في كابول، فان المسؤول السابق في طالبان قتل قبل يوم او يومين في قصف اميركي لمنطقة زدران في مقاطعة خوست بشرق افغانستان.
واوضح ان قاري احمد الله قتل اثناء وجوده في منزل الملا طه، احد قادة طالبان، الذي قتل اثنان من اولاده ايضا في الغارة.
وكان احمد الله شغل منصب اول وزير داخلية في ظل نظام طالبان سنة 1996.
وكان مكلفا باستمالة القادة المناوئين لطالبان لينشقوا عن تحالف الشمال.
وعلاوة على ذلك قاد احمد الله القوات التي كانت تقاتل تحالف الشمال على خط الجبهة شمال افغانستان.