مقتل خمسة مزارعين جزائريين والامن يتهم الاسلاميين

وتيرة العنف هدأت منذ تطبيق ميثاق المصالحة

الجزائر- قتل خمسة مزارعين الثلاثاء في منطقة بليدة على بعد خمسين كلم جنوب العاصمة الجزائرية في كمين نسب الى مجموعة اسلامية مسلحة، كما افاد مصدر امني الاربعاء.
واوضح المصدر ان اسلاميين مسلحين مفترضين اتخذوا مواقع قرب طريق جبلي يربط بين منطقتين تقعان على بعد نحو 20 كلم جنوب بليدة، اعترضوا سيارتين عند قرابة الساعة 17:00 (16:00ت غ) وفتحوا النار باتجاههما.
ثم اقدم المسلحون على قتل المزارعين الذين كانوا غادروا لتوهم الحقول القريبة من مكان وقوع الهجوم، بالسلاح الابيض واضرموا النار بالسيارتين. وقال المصدر ذاته انه عثر على الجثث المتفحمة داخل السيارتين.
وما زالت اعمال عنف متفرقة ترتكب في الجزائر وتنسب الى اسلاميين مسلحين رغم تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في شباط/فبراير.
وتنسب اعمال العنف هذه الى الجماعة السلفية للدعوة والقتال المعارضة لهذا الميثاق.
ومنذ مطلع الشهر الحالي قتل 20 شخصا على الاقل بحسب حصيلة وضعت استنادا الى ارقام رسمية وصحافية.