مقتل خمسة رجال مخابرات أردنيين بهجوم إرهابي في مخيم للاجئين الفلسطينيين

عشرات الالاف من اللاجئين الفلسطينيين في البقعة

عمان – قتل خمسة من رجال المخابرات الأردنية الاثنين بهجوم "إرهابي" على مكتبهم في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين شمال العاصمة الأردنية عمان، بحسب ما أعلنت الحكومة على لسان الناطق باسمها.

وهذا الهجوم هو الأكبر منذ 2005 حين قتل نحو ستين شخصا في سلسلة هجمات على فنادق في عمّان تبناها تنظيم القاعدة في العراق.

وأعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني عن تعرض مكتب المخابرات العامة في مخيم البقعة لهجوم "ارهابي دنيء" في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين .

ومخيم البقعة هو واحد من أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ويضم عشرات الآلاف منهم.

وقال المومني ان "الارهابيين استهدفوا المقر الامني صبيحة اول يوم من ايام شهر رمضان المبارك في دليل واضح على السلوك الاجرامي لهذه العناصر وخروجها عن ديننا الحنيف. واراقوا دماء زكية نذر اصحابها انفسهم لحماية الوطن والمواطن والمنجزات".

واسفر الهجوم الارهابي عن "استشهاد خمسة من مرتبات المخابرات العامة هم الخفير وعامل المقسم وثلاثة ضباط صف من حرس المكتب"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وقال المومني ان الاجهزة الامنية تلاحق الجناة وتتولى التحقيق في ملابسات وظروف الهجوم الارهابي وستعلن عن كافة تفاصيله لاحقا .

واضاف ان "الاردنيين يقفون صفا واحدا في مواجهة محاولات النيل من امنهم واستقرارهم وان هذه الافعال الاجرامية لن تزيدهم الا تماسكا وصلابة في مواجهة كل قوى الشر والظلام كما عبروا عن ذلك في اكثر من مناسبة وظروف سابقة".

وقال ان الاردنيين "يحتسبون شهداءهم في عليين ويسجلونهم في قائمة الشرف الطويلة. شهداءهم الذين روا اصحابها دماءهم في الدفاع عن وطنهم ورسالته وامنه واستقرارة ومنجزاته".

ويشارك الاردن منذ نحو عامين في التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

واعلن الاردن في الثاني من شباط/فبراير الماضي احباط مخطط ارهابي لتنظيم الدولة الاسلامية لضرب اهداف مدنية وعسكرية في الاردن اثر عملية أمنية نفذتها قوات الأمن في اربد في شمال المملكة.