مقتل خمسة جنود اميركيين ومترجمهم في بغداد

ورطة متعددة الجوانب للاميركيين في العراق

بغداد - اعلن الجيش الاميركي الخميس مقتل خمسة من جنوده بينهم اربعة قتلوا مع مترجم عراقي بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في بغداد فيما قتل الخامس جنوب العاصمة.
واوضح بيان للجيش ان الجنود الاميركيين الاربعة والمترجم العراقي قتلوا في هجوم الاربعاء في الجانب الشرقي لمدينة بغداد خلال "عمليات قتالية" دون اعطاء مزيد من التفاصيل.
وفي بيان اخر، اعلن الجيش الاميركي مقتل احد عناصر المارينز في اطلاق نار من اسلحة خفيفة الخميس جنوب بغداد.
وبذلك، يرتفع الى 3626 عدد العسكريين او العاملين في الجيش الاميركي الذين قتلوا منذ اجتياح العراق في آذار/مارس 2003، استنادا الى ارقام وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).

وفي سياق اخر اعلن الجيش الاميركي الخميس في بيان انه وجه تهمة القتل العمد لجنديين اميركيين لقتلهما عراقيا في حزيران/يونيو قرب مدينة كركوك في شمال البلاد.
واوضح بيان للجيش ان "تهمة القتل العمد وجهت الى السرجنت تيري كورالس والجندي كريستوفر شور".
واستبدل الجيش قائد الوحدة اللفتنانت كولونيل مايكل برودر بضابط اخر "بسبب فقدان الثقة بقدرته على القيادة بفعالية"، بحسب البيان.
وقال الجيش انه لم يوجه اي اتهام لبرودر، لكن الجنديين كانا تحت امرته.
وتأتي هذه الفضيحة بعد شهر من توجيه الاتهام الى جنديين اميركيين بقتل ثلاثة عراقيين في الاسكندرية (جنوب بغداد).
وكان الجيش الاميركي اعلن اتهام السرجنت مايكل هينزلي والجندي جورج ساندوفال بقتل ثلاثة عراقيين عمدا في ثلاثة حوادث.
كما وجه الاتهام للجنديين بوضع اسلحة عمدا الى جانب العراقيين القتلى بعد ان قتلوا، وفتح تحقيق بعد ان اشتكى جندي زميل لهما. والجنديان حاليا قيد الاعتقال وينتظران المحاكمة في الكويت.