مقتل خمسة جنود افارقة بهجوم في دارفور

دارفور.. عنف في جميع الاتجاهات

الخرطوم - اعلن المتحدث باسم الاتحاد الافريقي في الخرطوم نور الدين مزني الاثنين ان خمسة عسكريين من القوة الافريقية قتلوا في هجوم مسلح وقع الاحد في اقليم دارفور (غرب السودان) الذي يشهد حربا اهلية.
واضاف المتحدث ان "جنودا في قوة الاتحاد الافريقي تعرضوا لهجوم من قبل مسلحين عندما كانوا يحرسون مركزا للتزود بالمياه في ام بارو شمال غرب دارفور" قرب الحدود مع تشاد.
ودان مزني بشدة الهجوم ووصفه بانه "غير مبرر" معربا عن اسفه "لتعرض الجنود الافارقة الذين اتوا للمساعدة على ارساء السلام في دارفور لمثل هذه الهجمات".
واضاف "لقد صدمنا لدى تبلغنا وقوع هذا الهجوم".
وقتل اربعة جنود على الفور في حين اصيب الخامس بجروح خطرة. وسقط ثلاثة قتلى في صفوف المعتدين.
واضاف انه تعذر اجلاء الجريح ليلا "بسبب سوء الاحوال الجوية وتوفي صباحا متأثرا بجروحه".
وتابع "تم ضبط اسلحة استخدمها المعتدون في مكان وقوع الهجوم". واوضح ان تحقيقا فتح وان لجنة وقف اطلاق النار ستنشر الاثنين بيانا عن هذا الهجوم، الاخطر ضد القوة الافريقية.
وبذلك يرتفع الى 15 عدد القتلى في صفوف القوة الافريقية الذين سقطوا في دارفور منذ انتشارها في الاقليم في 2004.
وتدور حرب اهلية منذ اربع سنوات في دارفور في غرب السودان وتسببت المعارك وما نتج عنها من ازمة انسانية بسقوط نحو 200 الف قتيل ونزوح نحو مليوني شخص بحسب ارقام المنظمات الدولية، وهي حصيلة تنقضها السلطات السودانية.