مقتل جندي بريطاني آخر بـ«نيران صديقة»

القوات البريطانية ضحية النيران الصديقة أكثر من نيران عدوها

لندن - اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية ان جنديا بريطانيا قتل واصيب اربعة آخرون بما يمكن ان يكون "نيران صديقة" من قوات التحالف بالقرب من البصرة (جنوب العراق).
وكان متحدث اخر باسم الوزارة قد قال سابقا ان وزارة الدفاع تحقق في "حادث على ما يبدو ناتج عن نيران صديقة" وتعذر عليه للحال تأكيد سقوط قتيل وثلاثة جرحى كما كان اعلن سابقا.
وقال متحدث باسم الوزارة صباح السبت ان "حادثا وقع الجمعة لمجموعة بريطانيين على متن مدرعات خفيفة تابعة للسرية في كتيبة الخيالة (تابعة للواء السادس المجوقل)."
واضاف ان "جنديا بريطانيا اعتبر مفقودا ويحتمل انه قتل واصيب اربعة بجروح."
واوضح ان "هناك تكهنات حول ان يكون الامر متعلقا بـ(نيران صديقة)،" موضحا ان التحقيق جار لتحديد الملابسات الحقيقية لهذا الحادث الذي ارتفع معه الى 23، عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا منذ بدء الحرب في العراق في 20 آذار/مارس.
وقال ايضا ان "التكهن بضلوع طائرة اميركية في الحادث هو بالتأكيد احد الاشياء التي نبحثها."
واوضحت مصادر في وزارة الدفاع ان طائرة هجومية اميركية من طراز أي-10 "ضد الدبابات" اطلقت صاروخا بالخطأ على مدرعتين خفيفتين بريطانيتين.
واذا تأكد هذا الامر فيكون الجندي القتيل الخامس في صفوف العسكريين البريطانيين الذي يقتل بنيران صديقة.