مقتل جندي اميركي في هجوم في العراق

الهجمات على القوات الأميركية باتت شبه يومية

بغداد - اعلنت القيادة الاميركية الوسطى في بيان ان جنديا اميركيا قتل في هجوم وقع في العراق الخميس.
وقال البيان ان "جنديا اميركيا قتل برصاص معاد (الخميس) بينما كان يتنقل على خط لنقل الامدادات في العراق"، بدون ان يوضح مكان الهجوم.
وقالت القيادة الاميركية الوسطى ان الجندي نقل الى مستشفى عسكري حيث اعلنت وفاته.
وقتل جنديان اميركيان واصيب 18 في هجمات استهدفت القوات الاميركية في العراق الثلاثاء والاربعاء ولا سيما في مدينة الفلوجة على بعد خمسين كيلومترا غرب بغداد.
وبمقتل الجندي الاميركي اليوم الخميس يرتفع الى 20 عدد الجنود الذين قتلوا في هجمات او حوادث في العراق منذ الاول من ايار/مايو عندما اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش نهاية المعارك في العراق.
وقال الحاكم الاميركي للعراق بول بريمر مساء الثلاثاء بعد هجوم الفلوجة ان القوات الاميركية لا تزال "تفقد رجالا في بعض الايام". ولكنه اضاف في تصريح لقناة "اي بي سي" التلفزيونية الاميركية ان "هذا لا يعني بحد ذاته ان الامور تسير الى الاسوأ". انسحاب من الهيت في الأثناء افادت الأنباء الخميس ان الجيش الاميركي انسحب من مركز للشرطة حيث كان يتمركز في مدينة هيت (200 كلم الى غرب بغداد) اثر مصادمات وقعت امس مع السكان.
وكان مركز الشرطة الذي يشغله الجيش الاميركي مع الشرطة العراقية قد تعرض للهجوم الاربعاء بالقنابل والمتفجرات واصيب جنديان اميركيان بجروح طفيفة، حسبما اعلن النقيب بول كورتنر من الفرقة الثالثة المدرعة.
واوضح ان الجنود الاميركيين اخلوا الموقع الاربعاء "لتجنب وقوع مواجهات مع السكان".
وتعرض موقع الشرطة في مدينة هيت التي يبلغ عدد سكانها اربعين الف نسمة ومعظمهم من السنة، لعملية نهب ثم اضرمت النار فيه خلال تظاهرة جرت الاربعاء. وشاهد الصحافيون في باحة المركز سيارتين وشاحنتين للشرطة محترقة تماما.
وانطلقت التظاهرة التي شارك فيها الفي شخص حسبما ذكر السكان و250 حسب الجنود الاميركيين اثر عمليات تفتيش قام بها الجيش الاميركي بحثا عن شخص كان قد هاجم
في 26 ايار/مايو مركبة عسكرية اميركية عند مدخل المدينة.
وخلافا لليومين السابقين، لم تظهر اي دورية صباح اليوم الخميس في هيت وتحصن الجنود في معسكر ضخم يبعد مسافة اربعة كيلومترات عن المدينة.