مقتل جندي اميركي في بغداد

حوادث قتل المدنيين العراقيين تكررت مؤخرا بشكل لافت

بغداد - اعلن متحدث عسكري اميركي مقتل جندي اميركي الاثنين في هجوم بالقذائف المضادة للدبابات على دورية كان يشارك فيها في بغداد.
وقال انطوني رينوسو ان جنديا من الفرقة الاولى المدرعة اصيب بجروح في هجوم وقع عند الساعة 1.10 بالتوقيت المحلي (21.10 ت غ الاحد). واضاف "تم نقله الى المستشفى الميداني حيث قضى متأثرا بجروحه".
ولم تتوفر على الفور معلومات اضافية.
في الأثناء قتل مدني عراقي ليل الاحد الاثنين برصاص اطلقه الجنود الاميركيون خلال مداهمتهم لمنازل في قضاء المقدادية (45 كلم شرق بعقوبة) كما اكد شاهد عيان.
واوضح احمد منصر كريم (37 عاما) ان "قوة اميركية قامت بمداهمة منازل في قضاء المقدادية وان سامي حسين صارف اعتقد بان القادمين هم من اللصوص فخرج على عتبة بيته حاملا بندقيته فاطلقوا نيرانهم باتجاهه".
و"اصيب صارف بجروح وقام الاميركيون بنقله للعلاج لكنه توفي لاحقا متأثرا بجروحه وتم تشييعه ظهر الاثنين" كما ذكر كريم الذي يقطن في الحي نفسه.
وكان قتل مدني عراقي الاحد واصيب اخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة بعيد مرور قافلة اميركية قرب بعقوبة التي تبعد ستين كيلومترا شمال شرق بغداد.
وقال الضابط حيدر عباس ان عبوة ناسفة يدوية الصنع انفجرت عند مرور سيارة كان يقودها العراقي حسن علي احمد مما ادى الى مقتله على الفور وجرح راكب آخر في السيارة.
واوضح ان السيارة كانت وراء قافلة اميركية على بعد اربعة كيلومترات شرق بعقوبة عندما وقع الحادث.
وكانت ثلاث قذائف اطلقت على دورية اميركية على بعد ثلاثة كيلومترات غرب بعقوبة بدون ان تصيب اهدافها، حسبما ذكر سكان في المنطقة التي وقع فيها الهجوم.