مقتل جندي اميركي في العراق

مجندة اميركية في احدى الدوريات ببغداد

بغداد - اعلن متحدث عسكري اميركي في بيان صباح الثلاثاء ان جنديا اميركيا قتل وجرح آخر الاثنين في انفجار قنبلة عند مرور قافلة على طريق في شمال العراق.
وقال البيان ان "جنديا قتل وجرح آخر عندما تعرضت قافلتهما لهجوم بعبوة ناسفة قرب تلعفر حوالي الساعة 17.15 بالتوقيت المحلي (14.15تغ)" من الاثنين. واضاف ان "العدو اطلق النار بعد ذلك على القافلة لكن لم يسقط ضحايا آخرون".
واوضح المصدر نفسه ان الجنديين اللذين اصيبا في الانفجار نقلا الى قاعدة عسكرية اميركية حيث توفي احدهما متأثرا بجروحه بينما تم نقل الثاني الى وحدة طبية اخرى.
وتقع تلعفر حيث تعرضت القافلة الاميركية للهجوم، غرب الموصل في محافظة نينوى.
وبمقتل هذا الجندي يرتفع الى ثلاثة عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا الاثنين في العراق.
وكان جنديين اميركيين قتلا وجرح خمسة آخرون الاثنين في انفجارين منفصلين وقعا بفارق ساعة واحدة في شمال العراق وفي بغداد.
وبذلك يرتفع الى 262 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في هجمات استهدفت القوات الاميركية منذ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية في العراق في الاول من ايار/مايو الماضي، حسب حصيلة اعدت استنادا الى بيانات الجيش الاميركي.

25 اصابة في الكويت

وفي الكويت اعلن متحدث عسكري اميركي الثلاثاء ان 25 جنديا اميركيا اصيبوا بجروح، اصابة اثنين منهم بالغة، اثر انقلاب حافلة كانت تقلهم على احد الطرقات الكويتية.
واوضح رندال بوكوم "وقع الحادث مساء الاحد. انقلبت الحافلة واصيب اغلب الجنود بجروح. وادخل اثنان منهم المستشفى".
وكانت الحافلة تسير في طريق سريع قرب قاعدة علي السالم الجوية على بعد 60 كلم شمال غرب العاصمة عندما وقع الحادث.
ولم يتضح سبب الحادث حتى الان غير ان سائق الحافلة الكيني اصطحبته اجهزة المخابرات الكويتية "لاستجوابه" ما يمثل اجراء عاديا بحسب المتحدث الاميركي.
ويتمركز حوالي 25 الف جندي اميركي باستمرار في الكويت على حين يمر بها يوميا ما بين الفين الى اربعة آلاف في طريقهم الى العراق ضمن عمليات التناوب العسكرية الاميركية في العراق.