مقتل جندي اميركي في العراق

اين العدو؟

بعقوبة والرمادي (العراق)، وصوفيا - اعلنت القيادة الاميركية الوسطى ان جنديا اميركيا قتل واصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم بالصواريخ المضادة للدبابات (ار بي جي) اليوم الجمعة في شمال بغداد.
وقالت القيادة الاميركية الوسطى في بيان ان "جنديا في فرقة المشاة الرابعة قتل واصيب ثلاثة بجروح في هجوم بالصواريخ المضادة للدبابات والاسلحة الخفيفة على بعد كيلومتر شمال السعيدات.
وتقع السعيدات قرب مدينة بعقوبة (66 كلم شمال شرق بغداد) التي غالبا ما تشهد هجمات ضد الاميركيين.
وفي وقت سابق قال شاهد عيان يدعى حسين الصدر ان اربعة جنود اميركيين اصيبوا بجروح في هجوم بالقذائف المضادة للدبابات استهدف قافلة صباح الجمعة شرق بعقوبة.
ومن جهة اخرى ذكر شهود عيان ان عددا من الجنود الاميركيين جرحوا الجمعة في هجوم استهدفهم وسط مدينة الرمادي التي تبعد حوالى مئة كيلومتر غرب بغداد.
واوضح قصي اسماعيل السويداوي (22 عاما) احد سكان الرمادي ان "عبوة ناسفة انفجرت تحت آليتين اميركيتين كانتا تمران قرب جامع صدام الكبير وسط الرمادي".
واضاف ان الانفجار ادى الى "تدمير احدى الآليتين واصابة الاخرى باضرار واصابة عدد من الجنود الاميركيين بجروح".
وتابع ان "تعزيزات مكونة من ثماني سيارات مدرعة او جيب حضرت الى المكان بعد وقوع الحادث بينما شوهدت مروحيتان تحلقان" فوق الموقع، موضحا ان "الجنود الاميركيين اجلوا الآلية المدمرة من مكان الحادث والجنود الجرحى".
وتقع الرمادي في منطقة سنية محافظة يكثر فيها الهجوم على القوات الاميركية.
وبذلك يصل الى 65 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في هجمات منذ الاول من ايار/مايو تاريخ اعلان واشنطن انتهاء العمليات الرئيسية في العراق.
وعلى الصعيد نفسه اعلنت وزارة الدفاع البلغارية في صوفيا ان قاعدة عسكرية بلغارية قرب كربلاء (80 كلم جنوب بغداد) تعرضت لرمايات بالقذائف المضادة للدروع الجمعة لم توقع اصابات او اضرارا.
وقالت الوزارة في بيان ان "عمليات البحث عن المهاجمين بدأت" بالتعاون مع الجنود الاميركيين والبولنديين والشرطة المحلية.
وكانت صوفيا ارسلت سرية من المشاة من 470 عنصرا الى العراق انتشرت في كربلاء تحت قيادة بولندية.
وسلم الجيش الاميركي مسؤولية الامن في كربلاء الى القوات البلغارية الثلاثاء الماضي وبدأت هذه القوات تسيير دوريات في المدينة التي تنعم بهدوء نسبي منذ سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان/ابريل الماضي.