مقتل جنديين اميركيين في بغداد

الهجمات القاتلة تعود مجددا بعد يوم هادئ نسبيا

بغداد - اعلنت المتحدثة العسكرية الاميركية نيكول تومسون ان جنديا قتل وجرح اثنان آخران في هجوم بالاسلحة الخفيفة الاربعاء شمال شرق بغداد، فيما تحدث شهود عن سقوط خمس قذائف هاون على القوات الاميركية في مطار بعقوبة (60 كم شرق بغداد).
ووفي وقت لاحق اعلن الجنرال ريكاردو سانشيز، اعلى قائد عسكري اميركي في العراق، وفاة جندي اميركي آخر متأثرا بجراح اصيب بها الخميس في هجوم على قافلة اميركية قرب مطار بغداد.

وقد اصيب الجنود الأربعة في هجوم بقذيفة مضادة للدبابات (ار بي جي) على الطريق الرئيسي قرب مطار بغداد.
وذكر شهود ان سيارة تبدو جديدة كانت تسير الى جانب قافلة للجيش الاميركي اطلقت منها قذيفة ار بي جي باتجاه النود الاميركيين.
واوضحت القيادة العسكرية الاميركية الوسطى في بيان ان الهجوم الأول استهدف جنودا في الفرقة الرابعة في سلاح المشاة عند الساعة 23.00 بالتوقيت المحلي (19.00 ت غ) في منطقة تبعد اربعين كيلومترا شمال بعقوبة، مركز محافظة ديالى المتاخمة للحدود الايرانية.
وذكرت المتحدثة ان الجنود الاميركيين ردوا على مصدر النار، مما ادى الى جرح اربعة عراقيين، مشيرة الى ان ثلاثة من المصابين كانوا بين المهاجمين، من دون اعطاء تفاصيل اضافية.
وبذلك، يرتفع الى 51 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا منذ الاول من ايار/مايو، تاريخ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش انتهاء العمليات العسكرية الاساسية في العراق.
من جهة ثانية، افاد شهود ان خمس قذائف هاون استهدفت الخميس الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي القوات الاميركية الموجودة في مطار بعقوبة.
ورد الجيش الاميركي باستخدام اسلحة مختلفة، وقام بتمشيط الحقول المجاورة حيث تم اعتقال اربعة فلاحين، بحسب الشهود.
وتكثفت في الايام الاخيرة العمليات ضد القوات الاميركية في محافظة ديالى.
فقد قتل السبت ثلاثة جنود اميركيين من الفرقة الرابعة وجرح اربعة آخرون في هجوم بالقنابل استهدف جنودا يؤمنون الحراسة امام مستشفى للاطفال في بعقوبة.
كما استهدفت دبابة في اليوم التالي قرب المستشفى العام في بعقوبة بقذيفة ار بي جي.
واطلقت قذائف هاون منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء على القوات الاميركية المتمركزة في مطار بعقوبة، تلاها رد اميركي، من دون ان يؤدي الحادث الى وقوع اصابات.
وقال الشهود ان الجنود الاميركيين الذين كانوا يؤمنون الحراسة امام مستشفى الاطفال والمستشفى العام في المدينة لم يعودوا موجودين في مواقعهم صباح اليوم الاربعاء، وحل محلهم عناصر في الشرطة العراقية.