مقتل جنديين اميركيين في الانبار

هجمات لا تتوقف

بغداد - اعلن الجيش الاميركي في بيان الثلاثاء مقتل اثنين من جنوده الاثنين في اشتباك في محافظة الانبار غرب العراق.
وقال البيان ان "جنديين من وحدات مشاة البحرية الاميركية (المارينز) قتلوا خلال مشاركتهم في عملية في محافظة الأنبار" حيث تقع مدينة الفلوجة السنية.
وبمقتل هذين الجنديين يرتفع الى 785 عدد العسكريين الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اندلاع الحرب في 2003، بينهم 573 في عمليات عسكرية ومعارك.
من جهة اخرى صرحت كوندوليزا رايس مستشارة الرئيس الاميركي جورج بوش لشؤون الامن القومي في حديث لصحيفة "الفيغارو" الفرنسية الثلاثاء ان "الاسابيع المقبلة يمكن ان تكون صعبة جدا" في العراق.
وقالت رايس "بقدر ما نقترب من موعد نقل السلطات (30 حزيران/يونيو) ستكون هناك محاولات تشتد تدريجيا لمنع هذه العملية لان وضع الاحتلال يشكل هدفا اسهل من عملية سياسية وليدة". واضاف ان "الاسابيع المقبلة في العراق قد تكون صعبة جدا".
وردا على سؤال عن "رغبة عدد من الدول في الانسحاب من العراق"، قالت رايس ان "البعض لم يتخلوا عن اوروبا عندما كانت الاوضاع قاسية (...) في 1942 و1943 و1944 و1945".
واضافت "آمل ان تتذكر الدول التي تتساءل اليوم عن ضرورة انسحابها او بقائها (في العراق) ما كان عليه وضعها قبل خمسين عاما. لا نملك الحق التاريخي في التخلي عن الشعب العراقي".
واكدت رايس ان "كل مساعدة تقدم الى العراقيين ستكون مهمة جدا". واضافت ان "فرنسا الدولة دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي ستكون لديها فرصة في مرحلة مبكرة جدا للمساهمة في تقديم اساس لتشكيل قوة متعددة الجنسيات وآمل ايضا ان تساهم في جهود اعادة الاعمار".
واكدت مستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي ايضا ان الاميركيين "ما زالوا يؤمنون ان العراق سيختار طريق الديموقراطية وسيقيم بنية حكومية تحمي الحقوق الديموقراطية. اذا تمكن العراق من تحقيق ذلك فقد يتمكن الشرق الاوسط برمته من تحقيق الامر نفسه".
واخيرا، ردا على سؤال عن فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين، قالت رايس انها "قضية رهيبة" لكنها اضافت "نحن نعرف كيف يجب ان يتصدى نظام ديموقراطي لذلك. المذنبون يدركون انهم سيعاقبون بينما كان الذين يقومون بممارسات من هذا النوع في العراق يمنحون مكافآت".