مقتل جنديين أميركيين في بغداد

الهجمات مستمرة على القوات الأميركية

بغداد - اعلن الجيش الاميركي في بيان الخميس مقتل جندي اميركي في هجوم بالصورايخ المضادة للدروع جنوب مدينة بلد الواقعة شمال بغداد ليصبح الثاني الذي يقتل الخميس.
واوضح البيان ان "هجوما بصواريخ مضادة للدروع ضد دورية اسفر عن مقتل جندي في الفرقة الاولى للمشاة جنوب بلد (75 كم شمال بغداد).
وفي وقت سابق اعلن الجيش الاميركي في بيان ان جنديا اميركيا قتل اضافة الى عراقي واحد على الاقل في انفجار وقع جنوب بغداد الخميس.
واضاف البيان ان "جنديا من قوة بغداد قتل واصيب اثنان اخران بجروح في انفجار قد يكون ناجما عن سيارة مفخخة جنوب بغداد صباح اليوم".
وكان متحدث عسكري اعلن في وقت سابق ان ثلاثة جنود اصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد.
وافاد شهود انهم راوا سيارة عسكرية تحترق وقام الجنود الاميركيون وعناصر من الحرس الوطني باقفال الطرق المؤدية الى مكان الحادث.
وقال الشاهد عامر حسن الذي يعمل حارسا لبناء مجاور لمكان الحادث "سمعت انفجارا وسارعت الى السطح فشاهدت الية اميركية تحترق".
كما قال الشاهد محمد جاسم (42 عاما) ان عصف الانفجار اطاح به بينما كان يصلح سيارته التي تعطلت قرب مكان الحادث.
وفي بعقوبة قتل ثلاثة عراقيين بينهم رجلا شرطة واصيب اربعة آخرون في هجومين وقعا الاربعاء بالقرب من بعقوبة، شمال شرق بغداد، كما افاد احد الجرحى الخميس.
وقال ابراهيم محمد وهو جريح مدني نقل الى مستشفى بعقوبة العام "وصلنا في سيارة اجرة مع صديقين لنا من رجال الشرطة الى مركز ابو سعيدة (25 كلم شمال شرق بعقوبة) عندما اوقف مسلحان ملثمان السيارة".
واضاف "طلبا منا الخروج من السيارة واثناء قيامنا بذلك اطلقا النار وقتلا صديقينا الشرطيين وسائق الاجرة في حين اصبت انا وصديق اخر".
من جهة اخرى فتح مجهولون النار على دورية للحرس الوطني على بعد 20 كلم شمال شرق بعقوبة فاصابوا جنديين.
وقال ابراهيم حسن "الاعيرة انطلقت الاربعاء من جسر كانت تمر تحته دوريتنا بالقرب من مركزنا في الغالبية واصيب اثنان منا".
وتقع بعقوبة على بعد 60 كلم شمال شرق بغداد وكثيرا ما تشهد منطقتها هجمات على القوات الاميركية والبريطانية.
وفي الفلوجة اعلن مصدر طبي ان الجيش الاميركي شن فجر الخميس غارة جوية على مدينة الفلوجة، غرب بغداد، اسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى.
وقال الطبيب احمد خليل من مستشفى مدينة الفلوجة التي تبعد 50 كلم الى غرب بغداد "تلقينا ثلاثة قتلى".
واعلن بيان عسكري اميركي ان "القوة المتعددة الجنسيات واصلت مهاجمة شبكة ابو مصعب الزرقاوي وشنت غارة جديدة على مكان يلتقي فيه ارهابيون في حي الجولان.
وتابع البيان ان "معلومات استخباراتية عدة اكدت ان عناصر من هذه المجموعة الارهابية كانوا في المكان يخططون للقيام بهجمات على مدنيين ابرياء وعلى قوات الامن العراقية".
وضيقت القوات الاميركية منذ الرابع عشر من تشرين الاول/اكتوبر الجاري الخناق على الفلوجة وكثفت غاراتها الجوية وعملياتها البرية على مواقع داخل هذه المدينة المتمردة.