مقتل جنديين أميركيين في باكتيكا الافغانية

هجمات القاعدة وطالبان لا تزال متواصلة

كابول - افاد بيان صادر عن الجيش الاميركي ان جنديين من قوات التحالف قتلا الاثنين في تبادل اطلاق نار في ولاية باكتيكا الواقعة جنوب شرق افغانستان.
وجرح جنديان آخران من التحالف وستة جنود افغان خلال هذا الحادث الذي لم يقدم الجيش الاميركي اي تفاصيل بشانه.
ونقل الجرحى الافغان الى قاعدة ساليرنو (200 كيلومتر جنوب كابول) القريبة من الحدود مع باكستان.
واشار بيان الجيش الاميركي الى ثلاثة حوادث مسلحة اخرى واحد في شمال ناراي (لم يحدد موقعها) واصيب فيه جندي افغاني والثاني شمال قلعة (اقليم زابول، جنوب) حيث اصيب او قتل عدد لم يحدد من "العناصر المناهضة للحكومة" والثالث شمال ده راود (اقليم اروزغان) حيث "لم يسجل سقوط اي ضحايا".
من جهة أخرى نجا نائب الرئيس الافغاني الاثنين من عملية تفجير اصيب فيها سائقه بجروح طفيفة خلال وجوده في ولاية قندوز شمال شرق البلاد بعد ايام قليلة على محاولة اغتيال الرئيس حميد كرزاي على ما افاد مسؤولون افغان.
وكان نعمة الله شهراني احد نواب كرزاي الاربعة على رأس وفد رفيع المستوى في ولاية قندوز لتدشين طريق عندما انفجرت قنبلة تم التحكم بها عن بعد باحدى السيارات التي كان فيها حراسه.
وقال محافظ قندوز محمد عمر ان "سيارة شهراني مرت لكن القنبلة انفجرت بسيارة اخرى كان فيها حراسه".
واوضح المصدر ذاته ان "السائق اصيب بجروح طفيفة مشيرا الى ان الحادث وقع على بعد 230 كيلومترا تقريبا شمال كابول.