مقتل ثمانية جنود اميركيين بهجمات في العراق

العراق.. مقبرة للأميركيين

بغداد - اعلن الجيش الاميركي الاحد ان ثمانية جنود اميركيين قتلوا في سلسلة هجمات في العراق، ما يجعل ايار/مايو احد اكثر الاشهر على صعيد القتلى بالنسبة الى الجيش الاميركي منذ غزو العراق في آذار/مارس 2003.
وقال الجيش ان ثلاثة جنود قتلوا وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة قرب آليتهم في محافظة صلاح الدين شمال بغداد السبت.
كما قتل جندي اميركي وجرح اثنان آخران ومترجم عراقي في انفجار آخر السبت جنوب بغداد. وقال الجيش ان هؤلاء كانوا يشاركون في عمليات بحث عن مخابئ لاسلحة وعن مسلحين.
وفي محافظة الانبار غرب بغداد، قتل احد جنود مشاة البحرية الاميركية (مارينز) خلال عملية عسكرية.
واوضح الجيش ان جنديا قتل في هجوم استخدمت فيه متفجرات واسلحة خفيفة ليل الجمعة السبت قرب التاجي شمال بغداد. وجرح في هذا الهجوم ثلاثة جنود.
كما اعلن الجيش الاميركي مقتل جنديين الاربعاء في انفجار قنبلة لدى مرور دوريتهم في منطقة شرق العاصمة.
ومنذ الجمعة اعلن الجيش الاميركي مقتل 17 من جنوده، ما يرفع حصيلة خسائره في ايار/مايو الى 101 على الاقل في العراق ويجعل من هذا الشهر السادس على صعيد خسائر الجيش الاميركي.
وبلغ عدد القتلى في صفوف الجيش الاميركي والعاملين في اطاره 3453 قتيلا منذ الاجتياح في آذار/مارس 2003.
في هذا الوقت، يزداد رفض الاميركيين للحرب في العراق.
وافاد استطلاع للراي نشرته اخيرا محطة "سي بي اس" التلفزيونية وصحيفة "نيويورك تايمز" الاميركيتان ان 76% من الاميركيين يعتبرون ان الحرب في العراق تجري بشكل سيء.
وابدى 72% من الاميركيين اعتراضهم على سياسة الحرب التي يقودها الرئيس الاميركي جورج بوش، بينما رأى 63% وجوب تحديد موعد لانهاء التدخل الاميركي في العراق في 2008.