مقتل ثلاثة جنود اميركيين واثنين من لاتفيا في العراق

جنود اميركا يعودون الى بلادهم في توابيت

بغداد - اعلن الجيش الاميركي ان ثلاثة جنود اميركيين قتلوا الاربعاء في العراق.
وقال بيان عسكري اميركي ان "عنصرا من المارينز قتل الاربعاء نتيجة عمل معاد خلال عملية في محافظة الانبار" بغرب العراق.
واضاف البيان ان جنديا ثانيا توفي متأثرا بجروح في معسكر اميركي في بلد (70 كلم شمال بغداد) "نتيجة حادثة لا علاقة لها بالمعارك".
كما توفي جندي ثالث متأثرا بجروح اصيب بها في حادث مرور الثلاثاء في بغداد. وكان الجيش الاميركي اعلن الثلاثاء مقتل جندي اخر في الحادث نفسه.
ويرتفع بذلك عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اذار/مارس 2003 الى 2979 قتيلا بحسب حصيلة وزارة الدفاع الاميركية.
الى ذلك، اعلنت القوات المسلحة اللاتفية ان جنديين تابعين لها قتلا الاربعاء في العراق بانفجار قنبلة لدى مرور آليتهما.
وهما اول جنديين يقتلان جراء هجوم في العراق، علما ان جنديا لاتفيا قتل عام 2004 خلال عملية نزع الغام.
وجاء في بيان ان ثلاثة جنود اخرين اصيبوا بجروح في انفجار القنبلة التي يتم التحكم فيها من بعد لدى مرور السيارة العسكرية من نوع هامر.
ووقع الحادث ظهرا في الديوانية (جنوب شرق بغداد).
وقضى الجنديان المذكوران قبيل انتهاء مهمتهما في العراق.
وقال ضابط في الكتيبة اللاتفية رفض كشف هويته وسبق ان خدم في الديوانية في بداية العام "كانا سيعودان الى الوطن خلال اسبوع او اثنين، ويصعب خصوصا تقبل هذا الامر".
وعلق وزير الدفاع اللاتفي اتيس سلاكتيريس ان "الكره والتطرف خطفا حياة جنديينا".
واضاف "ابلغنا هذا الخبر الحزين بعد عيد الميلاد، في مرحلة من العام اكثر ما نفكر خلالها بالسلام والفرح".
وقدمت رئيسة لاتفيا فايرا فيكي فريبيرغا تعازيها الى عائلات الجنديين معربة عن امتنانها لقوات بلادها "التي ادت مهمتها في شكل محترف بما يضمن الامن للآخرين".
وقررت لاتفيا قبل اسبوعين تمديد مهمة قواتها في العراق لعام واحد حتى نهاية 2007، لكنها قد تقلص عديد هذه القوات وتبدل طبيعة المهمات الموكولة اليها.
ولاتفيا عضو في حلف شمال الاطلسي منذ عام 2004 وتشارك في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق منذ عام 2003 بـ113 جنديا.