مقتل ثلاثة جنود اميركيين في العراق

جندي اميركي يحرس موقعا تعرض لهجوم المقاومة في بعقوبة

الموصل وبغداد - اعلن متحدث عسكري ان جنديين اميركين قتلا الاحد في وسط الموصل كبرى مدن الشمال العراقي.
وقال جوشوا هوتشيسون المتحدث باسم الفرقة 101 الاميركية المحمولة جوا التي تشرف على المنطقة "يمكننا تأكيد مقتل جنديين في وسط مدينة الموصل غير انه ليس لدينا المزيد من التفاصيل".
إلا أن كثيرا من شهود العيان العراقيين قالوا إن الجنديين طعنا وذبحا في وضح النهار.
واستولى سكان بعد ذلك على أموال وغير ذلك من القتيلين وهشما نوافذ سيارتهما المدنية بيضاء اللون. وشوهد رجل يلوح بدنانير عراقية ملطخة بالدماء قال إنه أخذها من الجثتين.
وقال رجل إطفاء عراقي هرع إلى مكان الهجوم بعد أن سمع أصوات أعيرة نارية "يأخذ الناس أشياء من السيارة. نظرت بالداخل ورأيت جنديين تغطيهما الدماء."
وأحاط جنود أميركيون سريعا بالمكان الواقع في وسط المدينة وبدأوا يستجوبون عراقيين في المنطقة.
ومن جهة ثانية قال متحدث ان جنديا من الفرقة الرابعة مشاة الاميركية قتل واصيب اثنان اخران بجروح لدى مرور عربتهم فوق عبوة ناسفة الاحد شمالي بغداد.
وقال الكولونيل بيل ماكدونالد المتحدث باسم الفرقة الرابعة مشاة التي تشرف على منطقة شمال وسط العراق "كانوا ضمن قافلة وهوجموا" عند الساعة 10:40 بالتوقيت المحلي (07:40 ت غ) في بعقوبة (60 كلم الى شمال غرب بغداد).
واضاف في قاعدة الفرقة بتكريت "ان الجريحين حالتهما مستقرة".
وذكر شهود عيان ان جنديين اميركيين اصيبا الاحد بجروح في انفجار شحنة ناسفة لدى مرور عربتهما قرب بعقوبة شمالي بغداد.
وقال عمر محمود (22 سنة) ان الانفجار وقع عند الساعة 07:30 بالتوقيت المحلي (04:30 ت غ) قرب قرية الاسود على بعد 8 كيلومترات من بعقوبة.
وقال "اصيب جنديان بجروح وعربتهما الهامفي باضرار".
وتعذر على الجيش الاميركي تأكيد الهجوم على الفور.
ومن جهتها قالت قناة الجزيرة أن سبعة أشخاص من بينهم أربعة أميركيين أصيبوا في هجوم بالصواريخ استهدف مبنى تابعا لشركة نفط الشمال في مدينة كركوك بشمال العراق.
ونقلت الجزيرة عن مصادر الشرطة العراقية أن صاروخين أصابا ناديا تابعا للشركة يستخدمه الاميركيون وموظفو شركة كي بي أر وهي فرع لشركة هاليبرتون الاميركية يستخدمونه مطعما.
وانتشرت القوات الاميركية بأعداد كبيرة في كركوك ومنعت المواطنين من الاقتراب من هذه المنطقة.
من ناحية أخرى ذكرت الجزيرة أنه انفجرت سيارة مفخخة قرب مبنى المحافظة في مدينة الرمادي غرب العاصمة بغداد.

ونقلت عن مصادر أمنية أن الانفجار أحدث أضرارا مادية محدودة في المبنى الذي تتخذه القوات الاميركية مقرا لها.
ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا جراء ذلك الحادث الذي يأتي ضمن سلسلة من التفجيرات التي تشهدها أنحاء متفرقة من العراق. اغتيال قائد شرطة النفط في الموصل وعلم لدى الشرطة ان العقيد المكلف امن النفط في الموصل عبد السلام قنبر اغتيل مساء السبت برصاص مجهولين.
وقال اللواء في الشرطة خالد فتحي جاسم "كان الضحية يغادر المسجد حوالي الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي (17:00 ت غ) حين فتح مجهولون كانوا في سيارة النار في اتجاهه". ولم يقدم المزيد من التفاصيل.
وكان قنبر عين في منصبه من قبل قائد الشرطة في الموصل محمد برهاوي بالتنسيق مع قوات الاحتلال.
كما ذكر مصدر في الشرطة العراقية ان مجهولين اطلقوا فجر الاحد النار على احد قياديي حزب البعث المنحل في الموصل (400 كلم شمال بغداد) واردوه قتيلا ثم قاموا بدهسه بالسيارة.
وقال الضابط أنس علي عبد الله من مركز شرطة "الزهور" في الموصل ان "مجهولين اطلقوا فجر اليوم النار من اسلحة اوتوماتيكية على يونس علي سوادي عضو قيادة شعبة في حزب البعث المنحل عندما كان متوجها لاداء صلاة الفجر في احد مساجد الموصل".
واوضح ان "سوادي قتل في الحال لكن المهاجمين رغم ذلك عادوا وداسوا عليه بالسيارة التي كانوا يقودونها ليتأكدوا من انه قد مات بالفعل ولم يصب بجروح".
واوضح عبد الله ان "المهاجمين لاذوا بعد مقتله بالفرار ولم يتمكن احد من التعرف لا عليهم ولا على السيارة التي كانوا يقودونها بسبب الظلام الدامس الذي كان يخيم على المنطقة التي قتل فيها في حي المشراق شرق المدينة".
وفي كركوك اعلن مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني الاحد اعتقال ثلاثة اتراك يشتبه في علاقتهم باعتداء بسيارة مفخخة الخميس على مكاتب الحزبين العراقيين الكرديين الرئيسيين في المدينة.
وقال رمضان رشيد محي الدين "اعتقلت ميليشياتنا بالتعاون مع المكتب العراقي للتحقيقات ثلاثة اتراك يشتبه في تورطهم في الاعتداء".
واوضح ان المشتبه بهم اعتقلوا يوم وقوع الهجوم قرب المكاتب المستهدفة.
واضاف الرجل الثاني في الاتحاد الوطني في كركوك "كان لدى الاتراك جوازات سفر تركية وهواتف مربوطة بالاقمار الصناعية لدى اعتقالهم".
وقتل خمسة عراقيين بينهم ثلاثة اطفال واصيب اكثر من 30 شخصا بجروح في انفجار سيارة مفخخة اقتحمت حاجزا قرب مكاتب الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني.
يشار الى ان مكتب التحقيقات العراقي "كي بي اي" انشأه التحالف الاميركي البريطاني وتوجد مكاتبه في مقر الشرطة في محافظة كركوك.