مقتل ثلاثة جنود اميركيين بالعراق في أسوأ شهر منذ سبتمبر

الخسائر الاميركية تتوالى في العراق

بغداد - قتل جندي اميركي الاربعاء في انفجار قنبلة شمال بغداد حسب ما اعلن الجيش الاميركي ما يرفع الى ثلاثة عدد الجنود القتلى منذ الثلاثاء.
وبحسب بيان للجيش الاميركي قتل الجندي في انفجار قنبلة خلال دورية في شمال العاصمة العراقية.
وذكر بيان صادر عن القيادة الاميركية ان جنديين اميركيين قتلا الثلاثاء في هجومين منفصلين احدهما بعبوة ناسفة واخر باطلاق نار على دورية في بغداد.
ووقعت هذه الحوادث في قطاع في بغداد بعيد عن مدينة الصدر في شمال شرق العاصمة حيث تدور معارك منذ اسابيع بين وحدات اميركية والميليشيات الشيعية.
وبذلك يرتفع عدد القتلى من الجنود الاميركيين الى 47 خلال نيسان/ابريل الجاري.
كما يصل الى 4059 عدد القتلى من الجنود الاميركيين منذ بدء العمليات العسكرية في العراق عام 2003 حسب حصيلة استنادا الى معلومات موقع مستقل على شبكة الانترنت.
وقال الجيش الأميركي في بيان ان مسلحين قتلوا جنديا في شمال غرب بغداد الثلاثاء. وقتل الجندي الثاني في هجوم بقنبلة على عربته في الجزء الشمالي الغربي أيضا من العاصمة العراقية الثلاثاء.
ووقعت نحو نصف وفيات الجنود الأميركيين في العراق هذا الشهر في بغداد حيث قتل عدة جنود بنيران صواريخ وقذائف مورتر اطلقت من معقل مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي المناهض للولايات المتحدة.
وتخوض القوات الأميركية والعراقية معارك ضد مسلحين شيعة في مدينة الصدر وحولها منذ عدة اسابيع.
وقالت القوات الأميركية انها قتلت 34 من افراد الميليشيا في مدينة الصدر الثلاثاء في سلسلة اشتباكات شملت معركة في شارع استمرت اربع ساعات.
وبينما كان ابريل/نيسان الشهر الأكثر دموية للقوات الأميركية منذ سبتمبر/ايلول فان عدد القتلى انخفض كثيرا عن نفس الشهر منذ عام عندما قتل 104 جنود أميركيين في العراق.
حدث ذلك أثناء حشد القوات الأميركية في بغداد وانتشارها في اجزاء من العاصمة يسيطر عليها متشددون من السنة وتنظيم القاعدة.
وطرد معظم اعضاء تنظيم القاعدة من بغداد واعادوا تجميع انفسهم في المحافظات الواقعة شمالي المدينة.