مقتل ثلاثة جنود أميركيين في العراق

جندي أميركي في وسط بغداد بعد انفجار الأمس

تكريت (العراق) وواشنطن - اعلن متحدث عسكري اميركي ان جنديا اميركيا قتل واصيب اثنان اخران بجروح الاثنين في انفجار عبوة ناسفة اعقبه اطلاق نار في شمال شرق بغداد ما يرفع الى ثلاثة عدد القتلى في صفوف الجنود الاميركيين خلال الساعات الـ24 الماضية.
وقال المتحدث ان "هجوما بالمتفجرات والاسلحة الخفيفة استهدف عند الساعة 11:15 (8:15 ت غ) قافلة عسكرية كانت تمر جنوب جلولاء" الواقعة على بعد 120 كلم شمال شرق العاصمة بغداد.
واوضح ان القافلة تابعة لفرقة المشاة الاميركية الرابعة.
وكان الجيش الاميركي اعلن قبلا مقتل جنديين. الاول قتل لدى انفجار لغم بالالية التي كان يستقلها الاحد قرب بيجي (220 كلم شمال بغداد) والثاني الاثنين لدى تعرض دوريته لهجوم بالقذائف الصاروخية في تكريت شمال العاصمة.
ويرتفع بذلك عدد الجنود الاميركيين القتلى الى 97 منذ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش في الاول من ايار/مايو الماضي انتهاء العمليات العسكرية الاساسية.
وقتل او توفي 98 اخرون في خارج المعارك.
ومن جهة اخرى افادت صحيفة "يو اس اي توداي" الاميركية في عددها الصادر الاثنين ان الجيش الاميركي ارسل الى العراق فريقا طبيا للتحقيق في ارتفاع نسبة عمليات الانتحار في صفوف الجنود الاميركيين، والى اي مدى يمكن ان يؤدي التوتر وطول مدة الخدمة الى وصول الجنود الى اليأس ثم الى الانتحار.
ونقلت الصحيفة ان ما لا يقل عن 11 جنديا وثلاثة من المارينز انتحروا منذ بدء الحرب على العراق اي ما نسبته 17 على مئة الف بينما النسبة العادية هي 13 على مئة الف.
ولا تزال التحقيقات جارية حول عشرة حوادث وفاة في صفوف جيش المشاة وحادثة لدى المارينز ما قد يؤدي الى ارتفاع نسبة الانتحار حسب الصحيفة.
ورفض الجيش الاميركي تأكيد هذه المعلومات او نفيها.
وجرت غالبية اعمال الانتحار بعد الاول من ايار/مايو عندما اعلنت واشنطن انتهاء العمليات العسكرية الاساسية في العراق. ومنذ ذلك التاريخ يتعرض الجنود الاميركيون لهجمات يومية.
ويضم الفريق الطبي الذي ارسل الى العراق اطباء نفسيين اضافة الى مدير برنامج مكافحة الانتحار في الجيش.
كما نقلت الصحيفة ان الجيش اعاد 478 جنديا الى الولايات المتحدة لتعرضهم لمشاكل نفسية.