مقتل ثلاثة اسرائيليين في عملية في قطاع غزة

العمليات الفلسطينية لا تتوقف رغم كل اجراءات الامن الاسرائيلية

القدس - قتل ثلاثة اسرائيليين، مستوطنة وجنديان، مساء الاثنين في هجوم شنه فلسطيني عمد بعد ذلك الى قتل نفسه، وفق ما افاد مصدر مقرب من المستوطنين.
وبحسب التلفزيون فان الضحايا الثلاث قتلوا عندما فتح فلسطيني النار من سلاح رشاش على سيارة تسير في موكب. وتابع التلفزيون ان منفذ العملية فجر نفسه بعد ذلك.
واسفر الهجوم ايضا عن اصابة خمسة اسرائيليين، اثنان منهم اصابتهما خطيرة، تم اجلاؤهم الى مستشفى سوروكا في بئر السبع في صحراء النقب (جنوب اسرائيل)، كما افادت الاذاعة الاسرائيلية العامة.
ووقع الهجوم على مقربة من معبر كيسوفيم الذي يربط بين قطاع غزة التابع للسلطة الفلسطينية والاراضي الاسرائيلية.
وبذلك يرتفع الى 1225 عدد القتلى منذ بدء الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000، بينهم 934 فلسطينيا و269 اسرائيليا.
ومن جانب آخر افادت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان اربع فلسطينيات اصبن بشظايا قذائف مدفعية اسرائيلية خلال عملية توغل بالدبابات جنوب شرق خان يونس بقطاع غزة.
وقالت المصادر الطبية "ان امرأة فلسطينية (30 عاما) وثلاث من بناتها اصبن بشظايا قصف مدفعي اسرائيلي اثناء وجودهن داخل منزلهن قرب خان يونس جنوب قطاع غزة بالقرب من مستوطنة موراج".
واوضح مصدر امني "ان وحدة من الجيش الاسرائيلي ترافقها الدبابات العسكرية الاسرائيلية توغلت لمئات الامتار في الاراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية جنوب شرق مدينة خان يونس وسط اطلاق نار كثيف وقصف مدفعي ثقيل حيث بدأت عملية تفتيش في المنطقة".
واكد شهود انهم سمعوا قبل ذلك تبادلا لاطلاق نار بين مسلحين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي قرب مستوطنة موراج.
وعلى صعيد آخر دعا الشيخ احمد ياسين الزعيم الروحي لحركة المقاومة الاسلامية حماس الاثنين المسلمين الى ان يعدوا انفسهم لـ"معركة طويلة لان هذا القرن هو قرن الاسلام" وذلك في رسالة بمناسبة عيد الاضحى المبارك.
وقال الشيخ ياسين في رسالته الموجهة الى الشعوب العربية والاسلامية عامة والى الشعب الفلسطيني خاصة "يجب ان نعد انفسنا لمعركة طويلة لان هذا القرن هو قرن الاسلام قرن التحرير قرن النصر والتمكين وستزول هذه العروش الظالمة باذن الله بتصميمنا وتضحياتنا وعطائنا وسنكون القوة القادمة".
واضاف ياسين "لقد عاهدنا الله في فلسطين على مواصلة الجهاد رغم الم الجراح ودموع الثكالى واليتامى والارامل وثقل القيد في معاصم الاف الاسرى في سجون الاحتلال ورغم القهر والحصار رغم الخراب والدمار سنواصل الجهاد باذن الله".
واوضح ان "امريكا تثور لمصيبتها وتشن هجمة ارهابية على الامة الاسلامية في افغانستان وعلى الحركات الإسلامية المجاهدة في كل مكان ابرياؤنا يقتلون في كل بقعة من بقاع الارض فمن يثور لدمائهم، أين رعاة الامة؟ اين ملوكها؟ اين قادتها وزعماؤها؟".