مقتل ثالث اكبر مسؤول في القاعدة

حصاد أفغاني

بيشاور - قال مسؤول امني الثلاثاء ان أبو سعيد المصري وهو قائد كبير في القاعدة قتل في اشتباكات جرت مؤخرا مع القوات الباكستانية قرب حدود افغانستان.
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "يعتقد انه كان من بين كبار قادة القاعدة".
والمصري هو أكبر عضو في القاعدة يقتل في منطقة الحزام القبلي في باكستان منذ موت مواطنه أبو خباب المصري وهو خبير اسلحة كيماوية وبيولوجية في تنظيم القاعدة الشهر الماضي.
وعرفت قنوات تلفزيونية القائد القتيل بأنه مصطفى أبو اليزيد وقالت انه عرف ايضا بأبو سعيد المصري.
وذكر المسؤول الامني انه قتل في اشتباكات وقعت مؤخرا في منطقة باجور القبلية وهي ملاذ معروف لنشطي القاعدة على الحدود الافغانية.
وأبو اليزيد هو قائد لعمليات القاعدة في افغانستان مصري الجنسية سجن لفترة مع ايمن الظواهري الرجل الثاني في القاعدة بعد اغتيال الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1981 .
وكان يشار اليه على انه ثالث اكبر شخصية في القاعدة بعد القضاء على او اعتقال خمسة شغلوا المركز الثالث في التنظيم منذ عام 2001 .
وفي وقت سابق وصفت لجنة 11 سبتمبر أبو اليزيد بأنه "رئيس القطاع المالي" للتنظيم.
وقتل نحو 160 شخصا في اشتباكات بين قوات الامن ومتشددين في باجور منذ الاربعاء الماضي.
وقال مسؤول الامن "هناك الكثير من العناصر الاجنبية انهم اكثر من المتشددين المحليين".
وكان أبو اليزيد قد أجرى حديثا نادرا مع تلفزيون (جيو) الباكستاني الخاص أذيع الشهر الماضي قال فيه ان المفجر الانتحاري الذي نفذ هجوما على السفارة الدنمركية في اسلام اباد في يونيو/حزيران جاء من مدينة مكة السعودية.
وصرح محمود شاه وهو قائد امن سابق لمنطقة البشتون القبلية في شمال غرب باكستان بأن المصري وأبو اليزيد شخص واحد فيما يبدو.