مقتل تسعة عسكريين في الجزائر

اعمال القتل شهدت انخفاضا ملحوظا في الآونة الأخيرة

الجزائر - افادت صحف جزائرية الخميس ان تسعة عسكريين قتلوا الاربعاء على ايدي اسلاميين مسلحين في ضواحي عين دفلة (140 كلم غرب العاصمة).
وكان العسكريون يقومون بعملية في هذه المنطقة الجبلية عندما تعرضوا لنيران المجموعة المسلحة بعد ان اعاق تقدمهم انفجار قنابل يدوية الصنع.
وقالت المصادر نفسها ان الاسلاميين الذين ينتمون الى الجماعة الاسلامية المسلحة قاموا بتجريد الضحايا من اسلحتهم قبل ان يلوذوا بالفرار في غابة مجاورة.
واشارت الصحف الى ان اسلاميا مسلحا قتل اثناء عملية التمشيط الذي قام بها الجيش بعد الكمين الذي نصب لهم حوالي الساعة 13.30.
من جهة اخرى قتل عنصر من مجموعة الدفاع الذاتي (مدنيون مسلحون) عند حاجز مزيف اقامته مجموعة مسلحة على احدى الطرقات في منطقة عنابة (600 كلم الى شرق العاصمة).
وبذلك يرتفع الى 14 على الاقل عدد القتلى في الجزائر منذ بداية ايلول/سبتمبر في اعمال عنف نسبت الى اسلاميين مسلحين بحسب حصيلة اعدت استنادا الى ارقام رسمية وصحافية.
وقد اوقعت اعمال العنف هذه اكثر من 700 قتيل منذ بداية السنة بحسب التعداد نفسه.
لكن اعمال العنف تشهد تراجعا ملحوظا منذ الاول من تموز/يوليو الماضي مع سقوط ثمانين قتيلا بينما كان معدل القتلى يتجاوز المئة شهريا خلال النصف الاول من هذا العام.