مقتل تسعة عراقيين واصابة 50 في تفجير انتحاري

تفجير جديد

بغداد - اعلن مصدر طبي عراقي الخميس مقتل تسعة مدنيين عراقيين واصابة 50 اخرين عندما فجر انتحاري نفسه بالقرب من حشد من المراجعين كانوا متوقفين امام احدى المحاكم شرق بغداد.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه والذي يعمل في مستشفى الكندي ان "اخر حصيلة للتفجير الانتحاري امام محكمة في بغداد تشير الى ان تسعة اشخاص قتلوا واصيب 50 اخرون بجروح متفرقة".
واوضح ان "القتلى هم ستة رجال وامرأتان وطفل اما الجرحى فبينهم عشر نساء".
واضاف المصدر انه "بحسب المعلومات الواردة الينا من بعض المصابين فان انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه بعيد الساعة 10:00 (06:00 ت غ) بالقرب من حشد المراجعين امام محكمة مدينة الصدر القريبة من ساحة بيروت وشارع القناة (شرق بغداد)".
وكان المصدر ذاته اشار في وقت سابق الى مقتل ثمانية اشخاص واصابة 15 اخرين في الانفجار.
وقتل عميد في وزارة الدفاع العراقية وسائق في وزارة حقوق الانسان في هجومين منفصلين في بغداد الخميس، حسبما افاد مصدر في وزارة الدفاع العراقية.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "مسلحين مجهولين فتحوا النار الخميس على العميد محمد رضا عبد اللطيف مدير الميرة في الوزارة عندما كان يقود سيارته في طريقه الى عمله فأردوه قتيلا".
واوضح ان "الحادث وقع في منطقة اليرموك (غرب بغداد)".
وتابع المصدر ان "مسلحين مجهولين فتحوا النار الخميس على سائق يعمل في مكتب وزير حقوق الانسان فأردوه قتيلا".
واوضح ان "الحادث وقع في منطقة الشعلة (شمال)".
واعلن الجيش الاميركي الخميس في بيان له وفاة جندي اميركي في عمليات غير عسكرية.
وقال البيان ان "جنديا اميركيا توفي عند الساعة 16:30 (12:30 ت.غ) من مساء الاربعاء في حادث غير مرتبط بعملية عسكرية".
ولم يعط البيان المزيد من التفاصيل عن اسباب الوفاة.
وبذلك، يرتفع عدد القتلى من عناصر وموظفي الجيش الاميركي الى 2408 منذ اجتياح العراق عام 2003.