مقتل العرب الستة المتحصنين في مستشفى قندهار

العملية لم تستغرق وقتا طويلا

اسلام اباد - ذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية ان ستة عرب مسلحين، هم اعضاء محتملون في تنظيم القاعدة، قتلوا الاثنين بيد القوات الاميركية في مستشفى قندهار في جنوب افغانستان.
ونقلت الوكالة التي تتخذ من باكستان مقرا لها عن متحدث باسم السلطات في ولاية قندهار قوله "ان دخانا لا يزال يتصاعد من المستشفى|،لم ينته الهجوم بعد والمستشفى لا تزال محاصرة".
وبعد بدء العملية، سمعت اصوات انفجارات واطلاق نار منذ الفجر وحتى بعيد الظهر، وحاصرت قوات اميركية وقوات محلية افغانية قطاع المستشفى".
وكانت شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" قالت الاثنين ان القوات الخاصة الاميركية هاجمت ليلا مستشفى مدينة قندهار (جنوب افغانستان) الذي يختبئ فيه عدد من مقاتلي تنظيم القاعدة.
وقال مراسل المحطة من قندهار ان عيارات نارية وانفجارات سمعت في المستشفى ولكن نتيجة العملية لم تعرف بعد.
واوضح ان اطلاق النار توقف وان الهجوم قد انتهى على ما يبدو.
واشارت "سي ان ان" الى ان جميع الطرق المؤدية الى مستشفى "مير ويس" قد اقفلت بالشريط الشائك والى ان القوات الخاصة الاميركية والقوات الافغانية تتولى حماية الطرقات.
واوضحت المحطة ان ستة عناصر من تنظيم القاعدة اختبأوا في احد اجنحة المستشفى منذ ان غادرت حركة طالبان المدينة العام الماضي.
ومن جهة اخرى، اوضح متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية انه لا يستطيع ان يؤكد رواية شبكة "سي ان ان".