مقتل الرجل الثالث في القاعدة

الواسطة بين ابن لادن والظواهري

كابول - اعلن تنظيم القاعدة الثلاثاء مقتل مصطفى ابو اليزيد قائده في افغانستان، حسب ما ذكر المركز الاميركي "سايت" الذي يراقب المواقع الالكترونية الاسلامية.

ومصطفى ابو اليزيد المصري الجنسية والمعروف ايضا باسم الشيخ سعيد، هو احد الاعضاء المؤسسين لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن وامين مال سابق فيه.

ولم يوضح "سايت" ظروف مقتل ابو اليزيد ولكنه اوضح ان القاعدة اعلنت في رسالة مقتل زوجته وبناته الثلاث وحفيدته بالاضافة الى رجال ونساء واطفال اخرين.

وكان اسم ابو اليزيد مدرجا في لائحة الاشخاص والجماعات والمنظمات الخيرية التي تم تجميد ارصدتها من قبل وزارة الخزانة الاميركية بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وبحسب مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) فان ابو اليزيد هو من حول اموالا عبر دبي، الى ثلاثة من منفذي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

وفي واشنطن قال مسؤول اميركي انه توجد "اسباب وجيهة" للاعتقاد بان ابو اليزيد ، المسؤول الثالث في القاعدة، قتل في الاونة الاخيرة في المناطق القبلية بباكستان.

وقال هذا المسؤول "لجهة مكافحة الارهاب ان ذلك يمثل نصرا كبيرا" مضيفا "لقد ان عنصرا محوريا في جهاز القيادة في القاعدة والواسطة بين بن لادن والظواهري".

والمصري ايمن الظواهري هو المسؤول الثاني في القاعدة.

وابو اليزيد الذي يشتبه في انه عضو سابق في تنظيم الجهاد الاسلامي المصري ظهر في عدة اشرطة فيديو ارسلتها القاعدة منذ ان اصبح قائدها في افغانستان في ايار/مايو 2007.

وبحسب "سايت" فقد ظهر آخر مرة في شريط فيديو بث في الرابع من ايار/مايو الماضي فيه ابوعمر البغدادي وابوايوب المصري قائدي القاعدة في العراق اللذين قتلا في نيسان/ابريل.

وبحسب ياسر السري مدير المرصد الاسلامي في لندن فان ابو اليزيد ولد في مصر في كانون الاول/ديسمبر 1955 في محافظة الشرقية في دلتا النيل.

ومنذ 2007 "تولى ادارة اعمال بن لادن في السودان" حيث كان اسامة بن لادن يقيم قبل طرده في 1996، بحسب السري.