مقتل اسرائيلية وجرح العشرات في عملية استشهادية في تل أبيب

عودة العمليات الى الشوارع الإسرائيلية

تل ابيب - افادت الشرطة الاسرائيلية ان امرأة اسرائيلية توفيت متأثرة بجروح اصيبت بها الخميس في عملية استشهادية نفذها فلسطيني قرب محطة للحافلات في ضاحية تل ابيب.

ولم تكشف هوية الضحية.

وقد ادخل نحو ثلاثين شخصا الى المستشفى بعد العملية التي استشهاد منفذها.

واوضحت المصادر ذاتها ان غالبية الذين ادخلوا المستشفى يعانون من صدمة او من اصابات طفيفة.

وروى سائق الحافلة باروخ نومان خلال مؤتمر صحافي مرتجل انه رأى في المرآة شخصا "ينزلق ويسقط على الطريق وهو يحاول الصعود الى الحافلة من بابها الخلفي".

واضاف "ترجلت من الحافلة لاتحقق مما حصل ووصلت الى مكان سقوط الشخص مع طبيب هب للمساعدة ايضا. لكن تبين لنا على الفور انه ليس راكبا عاديا بل انه يحمل زنار متفجرات".

واوضح نومان "ثبتنا يديه لمنعه من تفجير نفسه وصرخنا بالركاب والمارة الذي كانوا في المكان للابتعاد بسرعة قصوى وعندما تبين لنا ان الجميع غادر اطلقنا يديه لانه بدأ يتحرك بقوة وكنا نخشى ان نموت معه".

وتابع "لذنا بالفرار وعندها وقف الاستشهادي وتقدم حوالي ثلاثين مترا قبل ان يفجر نفسه". واعتبر سائق الحافلة الذي لم يكن مسلحا انه "انقذ الكثير من الارواح البشرية عبر منعه الاستشهادي من تفجير نفسه في الحافلة".

واوضحت الشرطة ان حزام الفلسطيني كان يحتوي خمسة كيلوغرامات من المتفجرات.

وهذه اول عملية استشهادية منذ 19 ايلول/سبتمبر حيث ادى هجوم استشهادي الى سقوط خمسة قتلى فضلا عن منفذه في تل ابيب. وردت اسرائيل يومها بفرض حصار على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره في رام الله (الضفة الغربية) لمدة عشرة ايام. شهيدان في رفح في قطاع غزة ميدانيا افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية الخميس ان فلسطينيين هما فتى وطفل، استشهدا برصاص الجيش الاسرائيلي خلال توغله في رفح جنوب قطاع غزة.
وقال مصدر طبي ان "الفتى ايهاب فتحي المغيير (18 عاما) اصيب برصاصة في الصدر اطلقتها دبابة اسرائيلية متمركزة في اراضي مواطنين في مخيم يبنا برفح".
وكانت مصادر طبية وامنية فلسطينية اعلنت طفلا فلسطينيا قتل وجرح اربعة فلسطينيين اخرين بينهم طفل برصاص الجيش الاسرائيلي خلال توغله في رفح جنوب قطاع غزة.
وقالت المصادر الطبية ان "الطفل ثائر صلاح الحوت (12 عاما) استشهد عندما اصيب برصاص اطلقته دبابات قوات الاحتلال الاسرائيلي التي لم تنسحب بالكامل من اراضي المواطنين التي توغلت فيها بعد منتصف الليلة الماضية".
واضاف المصدر الطبي ان "اربعة مواطنين اصيبوا برصاص وشظايا القذائف بينهم طفل ونقلوا جميعا الى المستشفى الحكومي في رفح".
وقال مصدر امني ان "قوات الاحتلال تطلق النار بكثافة من الدبابات باتجاه منازل المواطنين في مخيم يبنا".
من جهة اخرى، ذكر مصدر امني ان "قوات الاحتلال قامت خلال عملية التوغل بتجريف ثلاثة منازل للمواطنين"، موضحا ان "احد هذه المنازل مكون من ثلاثة طوابق دمر بنسفه بالمتفجرات".
ودان وزير الحكم المحلي في السلطة الفلسطينية صائب عريقات "هذه الاعتداءات التي تمهد لاعادة احتلال قطاع غزة باكمله (...) وتؤكد ان (رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل) شارون مصمم على الخيار العسكري والعدوان".
واتهم عريقات شارون "بالسعي الى توسيع دوامة العنف والفوضى قبل زيارته الى واشنطن"، موضحا ان هذه الاعمال "لن تعيد عملية السلام الى مسارها الطبيعي".
ودعا المجتمع الدولي الى "اخذ الطلب الفلسطيني بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني بمحمل الجد المطلوب".