مقتل اربعة جنود اميركيين في العراق

مقاوم عراقي يراقب موقعا اميركيا

بغداد وواشنطن - اعلن التحالف مساء الاربعاء ان ثلاثة جنود اميركيين قتلوا خلال صدامات مع عناصر ميليشيات جيس المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة الديوانية في جنوب بغداد.
وقد قتل الجنود الثلاثة الثلاثاء خلال عمليات حصلت في المدينة التي تبعد 180 كلم جنوب بغداد، في وقت زادت قوات التحالف الضغط على مقتدى الصدر.
واوضحت المصادر ان ستة عشر عراقيا منهم تسعة من عناصر الميليشيا، وجنديا من التحالف لم تتحدد جنسيته، قتلوا خلال مواجهات بين عناصر مقتدى الصدر وجنود التحالف ليل الثلاثاء الاربعاء في الديوانية وكربلاء.
كما افاد مصدر عسكري بان جنديا اميركيا قتل في تفجير عربة انقاض استهدف نقطة تفتيش جنوب بغداد، دون الاشارة الى تفصيلات اضافية.
ويعتصم مقتدى الصدر في مدينة النجف الاشرف حيث العتبات الشيعية المقدسة ويقوم جيش المهدي الذي يتزعمه بمواجهة جنود الاحتلال.
ومن جهة اخرى اكد الرئيس الاميركي جورج بوش ان على العراقيين "ان يتولوا امر" الصدر.
وقال بوش في مقابلة مع قناة العربية الفضائية ومقرها دبي "على العراقيين ان يتولوا امر الصدر".
واضاف "يجب ان تكون قضية الصدر مع العراقيين الذين بدأوا يتعبون من احتلاله لاهم الاماكن المقدسة".
واكد بوش "اننا نحترم كثيرا الاماكن المقدسة في العراق. ندرك اهميتها بنظر العراقيين".
وقال ايضا "عناصر الميليشيا اناس يبدون رغبة في القتل والترهيب ويحاولون الاستحواذ على كل القضايا بين ايديهم. الديموقراطية لا تسير على هذا الشكل".
واضاف "ان المجتمعات الحرة لا تسمح للمتغطرسين بالسير في الشوارع واحتجاز الرهائن على حسب نزواتهم".