مقتل ابو ليث الليبي احد زعماء القاعدة في افغانستان

هل قتل الأميركان الليبي في باكستان؟

نيقوسيا ـ قتل ابو ليث الليبي احد زعماء تنظيم القاعدة في افغانستان، طبقاً لما نقل موقع "سايت" الاميركي المتخصص في متابعة المواقع الاسلامية الخميس عن موقع اسلامي على الشبكة.
وقال الموقع ان "عنواناً كبيراً ظهر على موقع الاخلاص التابع للقاعدة والذي لا يمكن الدخول اليه دون كلمة سر، يعلن وفاة ابو ليث الليبي احد زعماء القاعدة الذي كان يتزعم كذلك الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا".
واضاف "بوضع الاعلان على موقع المنتدى، يبدو ان اعلان موته قد تأكَّد للقائمين على ادارة المنتدى".
ولم يتضح على الفور ما اذا كان مقتله مرتبطاً بهجوم صاروخي اميركي مشتبه به قتل فيه 13 متشدداً اجنبياً في منطقة وزيرستان الشمالية بباكستان هذا الاسبوع.
ووفقا لسكان في المنطقة القبلية استهدف الهجوم زعماء من المستويين الثاني والثالث في القاعدة.
ووفقا لمسؤول مخابرات قال قبليون في المنطقة ان نائباً لليبي كان مقيماً في المنطقة وانه من بين القتلى.
وكان الليبي وهو من ليبيا قد ظهر في شريط فيديو صدر في نوفمبر/تشرين الثاني مع ايمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ليعلن انضمام جماعة اسلامية ليبية الى القاعدة.
وأكد الظواهري في تسجيل بثه موقع "السَّحاب" الجهاز الاعلامي للقاعدة انضمام الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا التي يتزعمها ابوالليث الليبي إلى تنظيمه.
وقال الظواهري في شريط وثائقي بعنوان "وحدة الصفوف" "اليوم بفضل الله ونعمته تشهد الامة المسلمة خطوة مباركة طيبة. ها هي كوكبة (..) من افاضل الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا يعلنون انضمامهم لجماعة قاعدة الجهاد".
وبثت "السَّحاب" نفسها تسجيلاً بصوت ابو الليث الليبي قال فيه "اننا نعلن عن انضمامنا لتنظيم قاعدة الجهاد لنكون باذن الله وعونه جنودا اوفياء لبن لادن".
وبذلك أصبحت الجماعة الليبية ثاني مجموعة اسلامية مغاربية تنضم الى القاعدة بعد الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر التي اعلنت انضمامها في كانون الثاني/يناير 2007 الى "تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي".
ونقلت مواقع اسلامية على الانترنت رسائل عن الليبي منها رسالة في مايو/ايار قال فيها ان القاعدة في افغانستان مستعدة لمبادلة اسرى مع بريطانيا ودول غربية اخرى.
وتم تشكيل الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا في بداية تسعينات القرن الماضي في افغانستان من قبل ناشطين ليبيين قدموا الى افغانستان لقتال القوات السوفياتية المحتلة وبقوا هناك بعد رحيل السوفيات.
وحدَّدت هذه الجماعة التي اعلن عنها في 1995 هدفها بقلب نظام الزعيم الليبي معمر القذافي واستبداله بدولة تتبنى الطروحات الاسلامية المتشددة للقاعدة.
وتعتقل السلطات الليبية عشرات من عناصر هذه الجماعة.
وكان "تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي" تبنى اعتداءً انتحارياً في ايلول/سبتمبر الماضي في الاخضرية شرق العاصمة الجزائرية اوقع تسعة جرحى بينهم فرنسيان وايطالي.