مقتل أربعة بينهم عاملا إغاثة أجنبيان بانفجار في جنوب الصومال

العنف يتسلل الى كيسمايو

كيسمايو (الصومال) - قال شهود ان اثنين صوماليين وآخرين من عمال الاغاثة الاجانب العاملين لدى منظمة أطباء بلا حدود قتلوا في انفجار قنبلة مزروعة في الطريق الاثنين قرب ميناء كيسمايو في جنوب الصومال.

وأكد عبدي ادن دوالي وهو ممرض في منظمة أطباء بلا حدود في كيسمايو مقتل الاربعة.

وقال "قتل سائق صومالي وأجنبيان هما طبيب كيني ومسؤول اداري فرنسي على الفور في الانفجار" مضيفا أن صحفيا صوماليا كان بالقرب من المنطقة قتل بسبب اصابته بشظية.

وذكر الشاهد حسين عبدي أن السيارة كانت تتبع الجناح الهولندي من المنظمة.

وشاهد مراسل صحفي ثلاث جثث في السيارة.

وقالت سوزان ساندرز المتحدثة باسم منظمة أطباء بلا حدود في نيروبي "نستطيع أن نؤكد فقط أن حادثا خطيرا وقع في كيسمايو وأن فريقنا الذي يعمل هناك تأثر لكن لا نستطيع تأكيد أي تفاصيل أخرى في اللحظة الراهنة (...) انه الجناح الهولندي من منظمة أطباء بلا حدود".

وتخضع كيسمايو وهي ميناء استراتيجي لسيطرة عشيرة محلية وليس لحكومة الصومال المؤقتة.

وتواجه حكومة الصومال تمردا مستمرا منذ عام يقوده متشددون اسلاميون في العاصمة مقديشو حيث باتت هي وحلفاؤها الاثيوبيون أهدافا للقنابل التي تزرع على جوانب الطرق والكمائن.

وخلال هجوم استمر اسبوعين في أواخر 2006 وأوائل 2007 استطاعت القوات الاثيوبية والصومالية محاصرة المتمردين قرب كيسمايو والى الجنوب نحو الحدود الكينية.

واعتبرت كيسمايو هادئة بالمقارنة مع مقديشو لكن الاسلاميين هددوا بشن هجمات هناك وفي مناطق أخرى في اطار هدفهم المعلن بارساء دعائم الحكم الاسلامي في البلد الواقع بمنطقة القرن الافريقي.