مقتدى الصدر يدعو انصاره لوقف القتال في جميع انحاء العراق

قرار يشمل جميع المدن العراقية

بغداد - دعا رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر الاثنين انصاره الى وقف القتال في كل انحاء العراق معلنا انضمام حركته الى العملية السياسية الجارية بهدف تنظيم انتخابات عامة وتشكيل حكومة منتخبة، على ما اعلن الشيخ نعيم الكعبي احد مسؤولي مكتب الصدر في بغداد.
وقال الكعبي "امر السيد القائد مقتدى الصدر بايقاف المواجهات في كافة انحاء العراق والدخول في المشروع السياسي خلال اليوم المقبلين".
واضاف الشيخ الكعبي ان "هذه المبادرة من سماحته تدل على اننا نريد السلام والاستقرار في العراق والمشاركة في العملية السياسية".
وتابع ان "التيار الصدري سيكون له تأثير قوي جدا في العملية السياسية في البلاد لانه تيار يمتلك قاعدة شعبية كبيرة جدا".
واكد الشيخ رائد كاظم المتحدث باسم السيد مقتدى الصدر في بغداد على ذلك بقوله ان "هذه مبادرة تدل على اننا نريد الامن والاستقرار لبلدنا العزيز".
وتابع ان "التيار الصدري له هيكلية سياسية كاملة ولديه مكاتب ومراكز اعلامية في عموم العراق وكان يتردد في دخول العملية السياسية بسبب وجود الاحتلال ليس الا".
وفي النجف اكد الشيخ علي سميسم المتحدث باسم مقتدى الصدر ان "السيد مقتدى الصدر امر جيش المهدي بايقاف القتال والتحلي بالصبر ووقف اطلاق النار الا في حالة الدفاع عن النفس".
واضاف "اننا نناشد الحكومة العراقية التحلي بالصبر والحكمة واناشد جميع افراد جيش المهدي بايقاف القتال لحين انبثاق المشروع السياسي للتيار الصدري".
ويأتي اعلان وقف المعارك والمشاركة في العملية السياسية بعد اربعة ايام من وقف المعارك في النجف وانسحاب انصار الصدر منها اثر اتفاق مع اية الله العظمى علي السيستاني.
وخاض جيش المهدي معارك استمرت ثلاثة اسابيع في النجف ضد القوات الاميركية. ودارت مواجهات بين القوات الاميركية وقوات الصدر كذلك في مدينة الصدر، الضاحية الشيعية الفقيرة لبغداد.