مقايضة: قس فلوريدا قد يلغي قراره إذا تم نقل مكان مسجد نيويورك

'قد نضطر لمراجعة قرارانا'

غينسفيل (الولايات المتحدة) - هدد القس الاميركي تيري جونز الخميس ب"الرجوع" عن قراره الغاء احراق المصاحف في نهاية الاسبوع في غينسفيل (فلوريدا)، اذا لم يتم نقل موقع مسجد من المقرر تشييده بالقرب من موقع مركز التجارة العالمي الذي استهدفته اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك.

وقال القس جونز بعد ساعات فقط على اعلانه الغاء مشروع احراق مصاحف السبت في الذكرى السنوية التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 "قد نضطر الى مراجعة قرارنا".

وكان القس وهو رئيس كنيسة بروتستانتية متطرفة معادية للاسلام تدعى "دوف وورلد اوتريتش سنتر" في غينسفيل (فلوريدا) اوضح انه تراجع عن احراق المصاحف لقاء تعهد بنقل موقع مسجد نيويورك.

واثار تراجعه الاول ارتياح السلطات الاميركية التي تخشى من عواقب احراق المصاحف خصوصا بالنسبة الى الجنود الاميركيين في افغانستان.

وفي دليل على الاهمية التي توليها ادارة اوباما للقضية اتصل وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس بعد ظهر الخميس بالقس جونز لثنيه عن عزمه.

واكد القس انه حصل على تأكيد من محمد المصري وهو امام في اورلاندو يقوم بدور الوسيط ان الامام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء مشروع بناء المسجد في مانهاتن مستعد للاتفاق وانه سيلتقي جونز السبت في نيويوك للتباحث في المسألة.

الا ان المسؤولين عن مشروع المسجد سارعوا الى النفي ورفض اي "مساومة" مع القس.

وبعد ان علم بالنفي، قال القس جونز "اننا نعلق الامور في الوقت الراهن لاننا فعلا محبطون ومصدومون واذا كان (موقف الامام عبد الرؤوف) صحيحا فيكون (المصري) قد كذب علينا بكل وضوح".

واضاف "قد نضطر الى مراجعة قرارنا لاننا الغينا مشروع احراق المصاحف استنادا الى ما قاله لنا. والان، افهم انه يؤكد (المصري) انه لم يقل هذا الامر ابدا".

وكان القس صرح في وقت سابق الخميس ان "الاميركيين لا يريدون مسجدا في ذلك الموقع".

يذكر ان الملياردير الاميركي دونالد ترامب القريب من الجمهوريين اقترح شراء موقع المركز الاسلامي في مانهاتن بزيادة 25% عن السعر المطلوب لنزع فتيل وضع "متفجر".

وكانت المجموعة الدينية اعلنت في البدء انها ستحرق 200 مصحف قرابة الساعة 18,00 السبت (22,00 تغ) في غينسفيل وذلك في ذكرى ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

وتأتي هذه المبادرة في وقت حساس اذ يحتفل المسلمون في العاشر منه بعيد الفطر، كما ان السلطات الاميركية كانت تخشى قبل الاعلان حتى عن هذا المشروع تصاعدا للمشاعر المناهضة للاسلام.

واثارت خطة جونز المشروع ادانات وتحذريات في كل انحاء العالم.

وصرح الرئيس الاميركي باراك اوباما انه "خطة مدمرة ستؤدي الى تجنيد اعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة".

وحذر الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو الجمعة من ان عزم قس اميركي على احراق المصاحف يهدد السلام العالمي. وقال يوديونو في خطاب عبر التلفزيون بمناسبة عيد الفطر "انه يهدد الامن والسلام في العالم. انه عمل يضع الوفاق بين المتدينين في خطر".

في حين اعتبر الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان القس الاميركي "يجب الا يفكر حتى" في احراق مصاحف.

ووجهت الشرطة الدولية "انتربول" تحذيرا الى دولها ال188 الاعضاء من احتمال "شن هجمات عنيفة تستهدف ابرياء" في حال احراق المصاحف.