مقامات تونسية دمشقية تتصاعد من المسرح البلدي بتونس في 'عرس الطبوع'

'حلم تم تحقيقه بنجاح'

تونس - احتضن المسرح البلدي بالعاصمة تونس مساء الخميس حفلا تحت عنوان "عرس الطبوع" في نسخته الثانية بمشاركة الفنان التونسي زياد غرسة والفنانة السورية لينا شماميان.

ونظمت الحفل الفرقة الوطنية التونسية للموسيقى ذات التركيبة الأركسترالية المتكونة من 60 عضوا بين عازف ومنشد وبقيادة المايسترو التونسي محمد الأسود.

وحضر الحفل عدد كبير من الجمهور العاشق للفن الطربي الأصيل بالإضافة الى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وسفير الولايات المتحدة الأميركية بتونس دانيال روبتشتاين.

وكان الحفل مزيجا من الفلكلور التونسي الأصيل من المالوف التونسي وموشحاته والموسيقى الشرقية.

والمالوف مصطلح يطلق على الموسيقى الكلاسيكية بالمغرب العربي بقسميه الدنيوي والديني المتصل بمدائح الطرق الصوفية.

وافتتح زياد غرسة الحفل بموشح تحت عنوان "سماعي اصبعين" قدم اثره عشر أغان من التراث التونسي من بينهما "علاش( لماذا) تحير فيا"و"بحذى (حذو) حبيبتي".

كما قدم غرسة بمشاركة لينا شماميان أغنية "نوبة الخضراء" على مقام النهاوند للفنان التونسي خميس ترنان تغزلا بتونس الخضراء.

فيما أدت لينا شماميان ذات الأصول الأرمينية عددا من أغانيها الفولكلورية ذات الطابع الشرقي من بينها "بالي معاك" و"لما بدا يتثنى".

وقد اختارت في هذا العرض بعض الأغاني التونسية بأداء شرقي كانت محل إعجاب الجمهور من بينها "جيبولي خالي"و "كي ضيق بيك الدهر".

كما قدمت شماميان الملقبة بسفيرة الياسمين الدمشقي أغنية تحت عنوان "يا حياتي "من ألحان المايسترو محمد الأسود.

وعلى هامش الحفل قال سلطان المالوف زياد غرسة أن هذا العرض يعتبر مشروعا فنيا هاما يتطلب الكثير من الوقت إلا أنه تمّ انجازه في شهر فقط.

وأكد في تصريحاته أن عرض "عرس الطبوع" هو بمثابة حلم تم تحقيقه بنجاح.