مقاعد المباريات الفارغة تثير أزمة في المونديال

لأول مرة في تاريخ كأس العالم تشهد المباريات مقاعد فارغة

طوكيو - انتقدت اليابان بشدة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الثلاثاء بخصوص ادارته للتذاكر التي خلفت غضبا للانصار الذين لم يتمكنوا من حضور مباراة اليابان وبلجيكا في سايتاما ضمن المجموعة الثامنة، فيما تعرف كوريا الجنوبية الصعوبات ذاتها قبل ساعات قليلة من مباراة منتخب بلادها ضد بولندا ضمن المجموعة الرابعة.
ونددت اليابان بوجود الآلاف من المقاعد الشاغرة في الوقت الذي لم يتمكن فيه المئات من المشجعين من شراء التذاكر عبر موقع الاتحاد الدولي على شبكة الانترنت والذي يشهد ازدحاما متواصلا يصعب معه الحصول على تذاكر.
وقال وزير الشباب والرياضة والتربية الياباني اتسوكو توياما في تصريح صحافي "اعتقد ان الفيفا هو المسؤول الكبير عن هذا المشكل"، مضيفا انه في اتصال مع السلطات الكورية الجنوبية "وسنفكر في التدابير الواجب اتخاذها".
واوضح الوزير، الذي اعتبر الوضع "خطيرا" قبل اسبوع في رسالة الى الفيفا، ان طوكيو لم تتخذ بعد قرارا بيد انها لن تستبعد التضامن مع سيول التي اعلنت ملاحقتها قضائيا لشركة "بيروم" التي خولها الاتحاد الدولي توزيع التذاكر.
من جهته، اعتبر وزير النقل الياباني تشيكاج اوجي انه يجب على اليابان "رفع دعوى رسمية بحق الفيفا". وكان احد المشجعين فجر غضبه بتكسير نافدة احد ابواب شباك التذاكر قبل مباراة بلجيكا واليابان خصوصا بعدما سمع ان الفيفا سيطرح التذاكر المتبقية للبيع في الملعب، بيد ان احد المسؤولين عن الملعب اكد له ولنحو 50 مشجعا اخر عدم وجود اي تذكرة للبيع فاندفع نحوه وكسر نافذة احد ابواب شباك التذاكر قبل ان تعتقله الشرطة.
وكان الفيفا اعلن الاثنين انه سيسمح للجنة المنظمة اليابانية ببيع التذاكر عبر الهاتف بنسبة 80 في المئة من الـ12 الف تذكر المخصصة للمباريات الثلاث في الدور الاول وهي روسيا مع تونس، والمانيا مع جمهورية ايرلندا، والكاميرون مع السعودية.
وبخصوص مباراة اليابان وروسيا، المنقولة عبر التلفزيون الوطني والتي من المقرر ان تشهد متابعة قياسية منذ الالعاب الاولمبية لعام 1964 في طوكيو، فان حاكم مدينة سايتاما يوشيهيكو تسوتنشيا طالب ببيع التذاكر المتبقية حتى اللحظة الاخيرة، بيد ان اللجنة المنظمة اكدت ان ذلك "مستحيل فنيا".
ولا تختلف الاجواء في كوريا الجنوبية عن مثيلتها في اليابان حيث اضطر 15 الف مشجع الاثنين الى الانتظام في صفوف حتى وقت متأخر لشراء 3 آلاف تذكرة لحضور المباراة الافتتاحية لمنتخب بلادهم ضد بولندا على استاد بوسان ضمن المجموعة الرابعة.
واضطر المئات من رجال الشرطة الى الاسراع الى عين المكان لحماية بائعي التذاكر وقامت باعتقال 3 اشخاص وهم يحاولون اعادة بيع تذاكرهم.
وقال المتحدث باسم الفيفا كيث كوبر "تتحدثون عن ازمة، لكن الامر مبالغ فيه، انها مجرد مشكلة يجب ان نواجهها".
واشار "تختلف المشكلة تختلف من بلد الى اخر بما لان في كوريا لم يتم بيع التذاكر، في حين بيعت في اليابان لكن لم يتم استلامها".
وكان المتحدث باسم الحكومة الكورية الجنوبية اعلن ان اللجنة المنظمة الكورية تعرضت لخسارة تقدر قيمتها بنحو 800 الف دولار في المباراة لان الملاعب لم تكن ممتلئة عن اخرها.
واعرب الامين العام للجنة المنظمة اليابانية ياسوهيكو اندو عن ارتياحه لعمل اللجان التابعة له، لكنه لم يخف انتقاداته لادارة الفيفا للتذاكر، وقال "بعد ثلاثة ايام من انطلاق المونديال نحن في اللجنة المنظمة اليابانية سعداء جدا ومرتاحون لمستوى المباريات لكني مستاء لمشاهدة بعض المقاعد الشاغرة".