مقاتل الصحفيين: عدد الصحفيين الذين قتلوا في حرب العراق يماثل الحرب العالمية الثانية

كيمبرلي دوزيير اصيبت بجروح خطيرة في هجوم على دورية اميركية وسط بغداد

نيويورك - قالت منظمات تدافع عن الصحفيين ان عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق الان يماثل اجمالي عدد الصحفيين الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية فيما يؤكد المخاطر التي يواجهها العاملون في مجال الصحافة اثناء تغطية الصراعات.
وادى مقتل مصور شبكة سي. بي. اس. الاخبارية الاميركية بول دوجلاس وفني الصوت جيمس برولان الاثنين الى زيادة عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق الى 71 وفقا لسجلات لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها.
ولدى منظمات اخرى احصائيات مختلفة. ويسجل منتدى الحرية الذي يكرس نشاطه لقضايا حرية الصحافة وحرية التعبير مقتل 79 بينما منظمة صحفيون بلا حدود التي تتخذ من باريس مقرا لها تسجل مقتل 66 صحفيا بالاضافة الى 30 اخرين من العاملين في مجال الاعلام.
ويسجل منتدى الحرية الذي يتخذ من ارلنغتون بولاية فرجينيا الاميركية مقرا له ان عدد الصحفيين الذين يعرف انهم قتلوا في الحرب العالمية الثانية بلغ 69 صحفيا وان كان يشير إلى ان العدد ربما كان منخفضا بسبب انخفاض التغطية.
وقال جويل كامبانا منسق البرامج البارز في لجنة حماية الصحفيين "الخطر موجود في كل مكان للصحفيين في العراق. توجد اماكن قليلة يمكن اللجوء اليها."
واللجنة نفسها ليس لديها عدد الصحفيين الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية. وهي تعتبر حرب العراق الاخطر للصحفيين في تاريخها الذي يمتد 25 عاما.
وقتل دوغلاس وبرولان فيما اصيبت المراسلة كيمبرلي دوزيير باصابة خطيرة عندما تعرضت دورية عسكرية كانوا يرافقونها لانفجار قنبلة على جانب طريق. وقتل جندي اميركي ومترجم عراقي.
ويمكن ان تتفاوت الارقام حسب ما اذا كانت المنظمة تحسب عدد الوفيات التي لا ترتبط مباشرة بالقتال وكيف تصنف العاملين في وسائل الاعلام مثل السائقين والمترجمين. ومعظم الصحفيين الذين قتلوا في العراق كانوا من العراقيين.