مقاتلو القاعدة يستخدمون صواريخ روسية مطورة

القوات الاميركية تواجه مقاومة عنيفة من تنظيم القاعدة

إسلام آباد - ذكرت صحيفة ذي نيوز الباكستانية الثلاثاء أن مقاتلي تنظيم القاعدة استخدموا صواريخ سام-7 المطورة الروسية الصنع في التصدي للهجمات الجوية الاميركية ضد مخابئ القاعدة في جبال عرما شرق أفغانستان.
وجاء في رسالة وقعت باسم سيف العدل أرسلت إلى مكتب الصحيفة في بيشاور أن "جماعتنا طورت صواريخ (أرض-جو)، وبهذا الطريقة أسقطنا مروحيتين أميركيتين في جارديز".
ويقال أن سيف العدل يأتي في المرتبة الثالثة أو الرابعة في قيادة تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.
وقد أرسل سيف العدل الرسالة من زورمات في ولاية باكتيا. يشار إلى أن القوات الاميركية والقوات المتحالفة معها تقاتل فلول مقاتلي القاعدة وطالبان المختبئين في جبال عرما بالقرب من العاصمة جارديز منذ الثاني من آذار/مارس الجاري.
وقال سيف العدل في الرسالة "لقد فقدنا أربعة مجاهدين من طالبان والقاعدة في القتال حتى الان"، رافضا بذلك الارقام التي أعلنت عنها الولايات المتحدة والتي قالت أن 400 من رجال طالبان والقاعدة قد قتلوا.
وقال سيف العدل "هل يستطيع وزير الدفاع الاميركي عرض أي من المقاتلين الذين قتلوا أمام الاعلام؟"
ولم ترد أية معلومات مستقلة عن مزاعم سيف العدل.
وقالت صحيفة "ذي نيوز" أن رسالة سيف العدل التي وصلت بالفاكس باللغة العربية سخرت من التقارير التي تقول أن كهوف القاعدة في جبال آمرا قد دمرت. وزعمت الرسالة أن سكان المنطقة لم يكونوا يعلمون أن مثل هذه الكهوف موجودة أصلا.
وعلى الجانب الآخر انتشرت قوات الائتلاف الدولي والقوات التابعة لوزارة الدفاع الافغانية على "مرتفعات استراتيجية" في جبال عرما حيث لا تزال عملية اناكوندا متواصلة ضد مقاتلي القاعدة حسب ما اعلن الثلاثاء مسؤول في الوزارة في كابول.
وقال ميرا جان ان "رجالنا منتشرون في موقعين استراتيجيين" مضيفا ان عملية اناكوندا التي اطلقت في الثاني من آذار/مارس في شرق افغانستان سجلت تقدما مهما حيال مقاتلي تنظيم القاعدة.
وعلى حد قوله انتشرت القوات الاميركية والقوات الافغانية المحلية في احد هذه المرتفعات في حين تمركزت قوات في وزارة الدفاع ارسلت كتعزيزات الى ولاية باكتيا في موقع آخر.
واعرب ميرا جان عن الامل في ان يتم اليوم تنظيف قطاع شاهي كوت حيث احتدمت المعارك في الايام الماضية من آخر مقاتلي القاعدة.
وقال "لقد استولينا على هذه المرتفعات الليلة الماضية. وصباح اليوم قمنا بعملية تنظيف واننا نأمل في الاستيلاء على القطاع بكامله مساء الخميس".
وارسلت وزارة الدفاع الافغانية الاسبوع الماضي نحو الف رجل لدعم القوات المشاركة في عملية اناكوندا.
وقال ميرا جان ان بعض عناصر القاعدة لم يعودوا "يقاومون للدفاع عن مواقعهم بل لايجاد سبيل للهرب".
واكد ناطق باسم الائتلاف القومندان براين هيلفرتي الثلاثاء ان القوات الافغانية سيطرت على قطاع مهم في الساعات الـ24 الاخيرة وان عملية اناكوندا مستمرة.