مقاتلوا الحراك الانفصالي يطردون الحوثيين من مواقع متعددة

التحالف يسقط إمدادات خارج عدن لأول مرة

عدن - قال شهود ومصادر من الجماعات المسلحة الاثنين إن الجماعات بجنوب اليمن مدعومة بطائرات التحالف بقيادة السعودية هاجمت المقاتلين الحوثيين الشيعة في عدة محافظات جنوبية وأجبرتهم على الانسحاب من بعض مواقعهم.

وجاءت مكاسب الجماعات الجنوبية في اليوم الثاني عشر من حملة قصف جوي يقودها التحالف بقيادة السعودية في محاولة لوقف تقدم الحوثيين المدعومين من ايران، والذين يسيطرون على صنعاء وتقدموا صوب عدن في جنوب اليمن.

وأودى القتال بحياة المئات وأدى الى قطع إمدادات المياه والكهرباء ودفع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) للتحذير من أن اليمن يتجه نحو كارثة انسانية.

وبدأت السعودية حملة قصف جوي في 26 مارس/اذار في محاولة لاحتواء الحوثيين الشيعة وإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي غادر عدن ويتواجد حاليا في الرياض.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ويونيسيف تعتزمان إرسال طائرات مساعدات الى اليمن الثلاثاء لكن هذا تأجل لأنهما كانتا تنتظران موافقة التحالف وتحاولان الحصول على طائرات مستعدة للتوجه الى اليمن.

وفي عدن، قال سكان إن الحوثيين تجمعوا على أطراف منطقة الميناء الرئيسي الاثنين لكنهم انسحبوا من منطقتين سكنيتين على مشارف المدينة. وأضافوا أن نحو 60 شخصا قتلوا في اشتباكات عنيفة بالمنطقة الأحد.

وهزت انفجارات ضواحي عدن. وقال سكان إن سفينة حربية أجنبية قصفت مواقع للحوثيين على مشارف المدينة لكن متحدثا باسم التحالف في الرياض، قال إن سفنه تساعد في إجلاء المدنيين ولا تقصف الحوثيين.

ومن الصعب الحكم على الوضع العسكري في صراع يدور في مناطق تترامى على مدى مئات الكيلومترات من الجبال والصحاري والمواقع الساحلية، لكن الحوثيين زعموا أنهم حققوا مكاسب في المحافظات الجنوبية المحيطة بعدن.

وقال سكان في الضالع الى الشمال من عدن إن طائرات التحالف قصفت مجمعا لجهاز الحكم المحلي على المشارف الشرقية للبلدة وقاعدة عسكرية على أطراف المدينة يخضعان لسيطرة الحوثيين. وأضافوا أن النار مشتعلة في المباني وتحدثوا عن وقوع انفجارات مدوية.

وقال مقاتلون من الجماعات المسلحة إن طائرات التحالف أسقطت إمدادات.

وهذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها التحالف إمدادات خارج عدن وتشمل قذائف مورتر وقذائف صاروخية وبنادق وذخيرة وأجهزة اتصالات ونظارات رؤية ليلية.

وقال مقاتلون من الجماعات المسلحة الجنوبية إنهم قطعوا طريقين في محافظة أبين الى الشرق من عدن يؤديان الى المدينة الساحلية بعد اشتباكات مع الحوثيين.

وقال سكان قرب قاعدة العند الجوية إن عشرات الحوثيين والمقاتلين المتحالفين معهم ينسحبون الى الشمال، بعد أن قصفت طائرات التحالف الموقع.