مفكرو الممانعة كالغرب، يكيلون بمكيالين

بقلم: غازي أبو ريا

يحق لكل فرد أن يسمي نفسه بما شاء من أسماء، ومن واجب الآخرين مناداته وتعريفه بالاسم الذي اختاره لنفسه، ومن حق كل فرد أن يعطي نفسه الصفة التي يشاء، لكن، ليس من حقه أن يطالب الآخرين بأن يعرفوه بالصفة التي ارتداها على هواه، فهل أنا مضطر لوصف فرد بالمتسامح إذا اختار فرد ما هذه الصفة لنفسه رغم شهرته بين الناس بالحقد واللؤم والانتقام؟

وهل أنا مضطر لتعريف بعض الاشخاص والاحزاب والدول بصفة الممانعة والمقاومة بمجرد انهم اختاروا هذه الصفة وكتبوها بالخط العريض على صدورهم وظهورهم وأقفيتهم؟

هناك من قسّم العرب إلى عربين، ليس التقسيم القديم، بين قيس ويمن، بل التقسيم في زماننا بين ممانعة واعتدال، فإن شتمت الغرب والولايات المتحدة تصبح في صف الممانعة، أما معسكر الاعتدال فيشمل كل من لم يؤيد معسكر الممانعة، ولا توجد منطقة وسطى بين "نياشين الممانعة" وبين "عار الاعتدال"، وباختصار شديد جدا، كل اعتدال خيانة، وكل خيانة عقوبتها الاعدام بأيدي "بلطجية" الممانعة.

وللمانعة فلسفة خاصة، ولها مفكروها الذين حفظوا كل أنواع الشتائم، وحفظوا تعابير الممانعة من الحرف والكلمة إلى النقطة والفاصلة، ويكفي أن تستمع إلى ممانع سوري أو لبناني أو فلسطيني أو جزائري، يكفي أن تستمع إلى واحد، حتى تكون قد حفظت ما يقوله جميع الممانعين، وكل فلسفتهم تعتمد موقفا واحدا، رفض كل ما يصدر من الغرب بعد أن يمر جهاز غربلة قادة الممانعة، فالتعددية بدعة غربية بأفواه الممانعين ما دام هذا هو موقف الممانع رقم واحد، ولما يجد الممانع رقم واحد أن التعددية أصبحت واقعا لا مفر منه يتبناها، وفجأة يخرج فلاسفة الممانعة في مدائح التعددية التي اخترعها ولأول مرة في التاريخ زعيم الممانعة رقم واحد، ولو تناول رقم واحد وجبة بطيخ أصابته بالإسهال فإن فلاسفة الممانعة سيشتمون البطيخ ويتوعدون من زرعه وقطفه وباعه، ولما تعود العافية الى الرقم واحد، وتشتهي نفسه بطيخة، تنطلق أفواه فلاسفة الممانعة في مديح البطيخ، وتبشير من زرعه وقطفه وباعه واشتراه بالخير المستديم.

يأخذ الممانعون على الغرب أنه يكيل بمكيالين، وأنه يتخذ مواقفه من باب المصلحة لا النداء الانساني، وهذا كلام سليم ولا شك فيه، فالقانون الذي يجري على الفلسطينيين لا يجري على إسرائيل إن كان فيه نقد لإسرائيل، لكن، هل للمانعة مكيال آخر؟ ألا تكيل هي الأخرى بمعيارين؟ فلماذا تكون الثورات في مصر واليمن وتونس شرعية ولها مصداقية شعبية بينما الثورة في سوريا تكون من صنع الغرب وأميركا وإسرائيل؟ لماذا يقف الممانعون مع شعوب عربية معينة ويناصبون العداء شعوبا أخرى؟ ألا تكيل هذه الممانعة بنفس مكيال الغرب وأميركا؟

ومن الجمل الفلسفية الكاسحة التي يستعملها مفكرو الممانعة، تهمة "الاستقواء بالأجنبي"، وينجح هؤلاء المفكرون في إحراج محاوريهم من خلال هذا الاتهام، ومن العجب أن، بل من الوقاحة مجرد طرح هذا الاتهام، فبأي حق يسأل الجلاد الضحية عن خططها الدفاعية؟ هذا الجلاد الذي سرق الحكم، وسخّر خيرات الشعب لتمجيد نفسه وتمكين حكمه، هذا الجلاد يقتل، يعذب، ينشر الجوع والرعب، ويلوم كل مظلوم عنده إن استعان بمن يدوس نيابة عنه على عنق جلاده، فأي درجة وقاحة وصلافة بلغها من أعطوا أنفسهم لقب الممانعة زورا وبهتانا!

ومن غريب أمر الممانعين أنهم مثلا يقفون مع بشار ونظامه، ويزعمون أن الإخوان المسلمين هم الذين يثيرون الفتن في سوريا، وهم العصابات التي تقتل المدنيين ورجال الأمن وهم الذين يروعون المواطنين، وينسى الممانعون أن حماس هي حركة الاخوان المسلمين في فلسطين، وهم دعموها وناصروها وحرضوها على الانقلاب، وصنفوها في معسكرهم الممانع، فلماذا أيدوها إن كانت حركة مدمرة؟ ولماذا يحاربون شقيقتها في سوريا إن كانت حركة ممانعة؟ نريد تفسيرا ممانعا للمواقف المتناقضة من نفس الحزب، ونفس المبادئ ونفس الفكر؟

والعجيب الغريب أن مفكري الممانعة لا يسمعون إلا أصواتهم، فهم استغربوا من سكان مدينة حماة السورية لأنهم استقبلوا سفيري الولايات المتحدة وفرنسا، واعتبروا ذلك خيانة وتدنيسا لتراب حماة! فلماذا لم يدنسا تراب دمشق وهما في ضيافة بشار ونظامه؟ ولماذا لا أستقبل من يأتي ليعزيني ولو بكلمة بعد أن قتل أبنائي ابن شعبي الممانع؟ ثم، لماذا لا يسأل أخي نفسه عن اضطراري للبحث عن منقذ يخلصني من قيده ومن سيفه المسلط على عنقي؟

يا من سرقتم خيرات الشعب وزورتم إرادته، أنتم كاذبون وتعرفون أنكم كاذبون، أنتم تعرفون أن الممانعة هي الحصانة، والحصانة هي تجنيد الجبهة الداخلية وجعلها تلتف حول هدف معين وتدافع عنه خشية خطر خارجي، فأي تحصين وحصانة قمتم بها لتجنيد الشعب؟ كل الممانعين في كل الدول العربية احتكروا الحقيقة، أعطوا لأنفسهم صفات الممانعة والمقاومة ومعاداة الغرب، وعلى هذا المنتوج يقتاتون، يبيعون هذه الشعارات ويترزقون من هذا الكلام الفارغ حتى ينكشف خداعهم، وخداعهم يسير نحو زوال.

غازي أبو ريا