مفتي السعودية: التظاهرات ليست من اخلاق المسلمين

سابقة في تاريخ السعودية

الرياض - صرح مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ الاربعاء ان "المظاهرات من اخلاق غير المسلمين"، داعيا الى "طاعة اولي الامر".
وقال مفتي المملكة في تصريحات لصحيفة "الجزيرة" السعودية معلقا على التظاهرة التي شهدتها الرياض الثلاثاء بدعوة من الحركة الاسلامية للاصلاح المعارضة ان "هذه المظاهرات هي من اخلاق غير المسلمين".
واضاف ان "مجتمعنا الصالح لا يعرف هذه الاشياء انما هذه فئة شاذة لا اعتبار لها"، مؤكدا ان "المطالبة بالاشياء تأتي بالطرق المناسبة".
ورأى ان "هذه المظاهرات فهي من اخلاق غير المسلمين. المسلمون ليسوا فوضويين. المسلمون اهل ادب واحترام وسمع وطاعة لولاة الامر".
واضاف الشيخ آل الشيخ ان "مفهوم الاصلاح الدعوة الى كل خير (..) بالسبل والطرق الشرعية اما الاصلاح الذي يرجو اولئك من خلال الفوضى وهذه الاشياء الغريبة على واقع مجتمعنا والغريبة على بلدنا هي اشياء نستنكرها ونشجبها".
وكان مئات الاشخاص تجمعوا مساء الثلاثاء قرب احد المراكز التجارية وسط الرياض تلبية لدعوة من الحركة الاسلامية للاصلاح المعارضة في المنفى للاحتجاج على اعتقالات تقول انها حصلت في السعودية.
وفي مواجهة هذا التحرك السياسي النادر في السعودية، تدخلت وحدة مكافحة الشغب لتفريق المتظاهرين مستخدمة الهراوات بعد ان طوقت مركز "المملكة" التجاري في شارع الملك فهد بحي العليا وسط العاصمة السعودية.
وقال شهود عيان ان الشرطة اعتقلت العديد من المتظاهرين الذين كانوا يهتفون "الله اكبر".
واكدت وكالة الانباء السعودية من جهتها ان "عددا من الافراد تجمعوا على طريق الملك فهد بحي العليا في مدينة الرياض مما دفع بعض المارة الى الوقوف على جانب الطريق بدافع من الفضول لاستطلاع غاية هذا التجمع".
وبعد ان اشارت الى ان التجمع "نجم عنه اعاقة الحركة المرورية في هذا الطريق المزدحم"، قالت ان "الشرطة باشرت التعامل معه بما يقتضيه الواجب الامني واعادة انسياب الحركة المرورية الى وضعها الطبيعي".
وتزامنت هذه التظاهرة مع مؤتمر حول حقوق الانسان افتتح الاثنين في الرياض في سابقة في المملكة.وتنظم جمعية المؤتمر الهلال الاحمر السعودي بمشاركة ممثلين عن 15 دولة منها الولايات المتحدة.
كما ياتي غداة الاعلان عن تنظيم انتخابات بلدية في السعودية للمرة الاولى في تاريخ السعودية.
وقد اعلنت السلطات السعودية في تجاوب مع ضغط الولايات المتحدة لاصلاح نظامها السياسي، تنظيم انتخابات بلدية جزئية خلال الاشهر الـ12 المقبلة.