مغامر وتحب استكشاف المجهول؟ عليك بكهوف سلطنة عمان

مسقط - من احمد الربيعي‏
جبال وكهوف عذراء تنتظر من يستكشفها

تعتبر جبال عمان التي تطل علينا بهيبتها وشموخها ‏ ‏وقممها ‏ ‏العالية صفحات من كتاب التاريخ الطبيعي للعالم تروي عظمة الحياة وقدمها على الارض ‏ ‏العمانية منذ ملايين السنين.

ولعل اكثر هذه الصفحات متعة واثارة في تلك الجبال والاراضي العمانية قصة ‏ ‏الكهوف العمانية وتاريخها والتي تعتبر واحدا من المتاحف الطبيعة بالسلطنة.


يمكنه استيعاب عشر طائرات جمبو
وتشير الاحصائيات الى ان عدد الكهوف في عمان يصل الى 2000 كهف بعضها معروف ‏ ‏والبعض الاخر في طور الاكتشاف ومازالت هذه الكهوف عذراء لم تمسها يد التغيير.

وحافظت جبال عمان الجافة على تراكيبها البالغة الروعة والجمال لالاف السنين ‏ ‏حتى منها ما يقدر عمره باكثر من 125 الف سنة مثل كهف "الهوتة" بالجبل الاخضر بينما ‏ ‏يعتقد ان كهف "مجلس الجن" اشهر كهوف عمان تشكل منذ مليون سنة خلت.

والكهوف العمانية احد المكونات الطبيعة التي تجتذب كل من يعشق اكتشاف المجهول ‏ ‏وكل من يهوى الغموض والمغامرة .. والقصص التي تروى عنها تبلغ مرتبة الاساطير حتى ‏ ‏اذا ما لامس الانسان واقعها حبس انفاسه أمام جمالها الاخاذ.

وقال وكيل وزارة السياحة العماني محسن خميس البلوشي "ان كهوف عمان تعد متاحف طبيعية نادرة ومواقع جيولوجية من افضل ‏ ‏مواقع العالم لدراسة هذه الظاهرة الفريدة فضلا عما تمثله من اهمية باعتبارها احد ‏ ‏المقومات السياحية التي تتمتع بها السلطنة."

واضاف ان السلطنة وضعت خططا لاستغلالها سياحيا من قبل المستثمرين المحليين ‏ ‏والاجانب الى جانب العناية بتسويقها عالميا كمواقع سياحية يقصدها عشاق رياضات ‏ ‏المغامرة".

واوضح البلوشي ان هناك اشتراطات معنية لزيارة هذه الكهوف منها معرفة ‏ ‏ما هو مكتوب وموثق عنها والحصول على التصاريح اللازمة من جهات الاختصاص والتزود ‏ ‏بالملابس وادوات التسلق والهبوط والانارة اضافة الى عدم ازعاج الكائنات الموجودة ‏ ‏بها وعدم ترك النفايات او الاستحمام في بحيرات الكهوف.

وكهوف عمان او متاحفها الجيولوجية المخبأة في باطن الارض مفردة نادرة من ‏ ‏التراث الطبيعي تنفرد بخصائص وتكوينات بالغة الروعة والجمال استغرق تكوينها الافا ‏ ‏عديدة من السنين وهي تعد كنوزا طبيعية تجعل من سلطنة عمان واحدة من افضل مناطق ‏ ‏العالم لدراسة هذه الظاهرة الجغرافية والجيولوجية الفريدة التي تلخص تاريخ عمان ‏ ‏الجيولوجي الضارب في عمق الزمان لملايين السنين.

وقد قامت سلطنة عمان في عام 1996 بأول مسح ميداني شامل لمعظم الكهوف المعروفة ‏ ‏بالسلطنة وتم توثيق هذا المسح في كتاب تحت عنوان "كهوف عمان" وتضمن تسجيلا مفصلا ‏ ‏لمواقع وخصائص اكثر الكهوف العمانية المعروفة مثل كهف الكتات والفلاح وكهف جرنان ‏ ‏وكهف مجلس الجن وكهوف وادي دربات وطوى اعتير والمرنيف والمغسيل.

وتقع هذه الكهوف في جبال المنطقة الشرقية والمنطقة الداخلية ومنطقة الظاهرة ‏ ‏وجبال ظفار.

ويعود اكتشاف كهف طيق الى شهر ديسمبر عام 1997 حينما قام فريق علماء من ‏ ‏سلوفينيا بزيارة لسلطنة عمان ومسحوا ميدانيا المنطقة الواقعة بين طوي اعتير ‏ ‏وقشروب وتم اعداد خريطة جوية لموقع الكهف المكتشف حيث بلغت مساحته 300 مليون متر ‏ ‏مكعب مما يؤهله ليصبح اكبر كهوف العالم فهو اكبر 15 مرة من كهف "سيراواك" بالشرق ‏ ‏الاقصى الذي كان يعد قبل الاكتشاف اكبر حجرة كهفية في العالم حيث تبلغ مساحته 20 ‏ ‏مليون متر مكعب كما يعتبر كهف طيق اكبر 75 مرة من كهف مجلس الجن الذي يعتبر ثالث ‏ ‏اكبر كهف في العالم.

ويبلغ عمق كهف طيق 250 مترا ومساحته 1.25 كيلومتر مربع وقد تكون بعد انهيار ‏ ‏مجموعة كبيرة من الكهوف نتيجة لعوامل المختلفة وتوجد داخل الكهف انهار وشلالات ‏ ‏مائية كبيرة يفوق حجمها شلالات دربات المعروفة ويمكن الوصول الى الكهف عن طريق ‏ ‏صلالة حيث يقع في المسافة بين طاقة ومرباط ويتم الوصول اليه عبر الطريق المتجه ‏ ‏الى طوي أعتير مرورا بوادي دربات والسكان المحليون بمنطقة جبال ظفار الذين ‏ ‏ساعدوا في اكتشاف هذا الكهف يعرفون موقعه وكانوا يستغلونه عبر العصور الماضية ‏ ‏مصدرا مائيا حيويا لهؤلاء السكان الذين يقومون بانزال حيواناتهم داخل الكهف ‏ ‏لاسقائها وجلب المياه اللازمة لهم.

وهناك كهف "مجلس الجن" ولذي يعد من اهم الكهوف بسلطنة عمان واكبرها على ‏ ‏الاطلاق وهو يقع بالقرب من الحد الشمالي من هضبة سلمى بجبال بني جابر بين قريات ‏ ‏وصور بالمنطقة الشرقية من عمان وياخذ شكلا دائريا من السعة بحيث يمكنه استيعاب ‏ ‏عشر طائرات جامبو كبيرة على ارضه بكل سهولة.

وتبلغ مساحة ارضية الكهف 60 الف متر مربع وارتفاعه 120 مترا يسمح بوقوف اربع ‏ ‏من هذه الطائرات فوق بعضها حتى تصل سقفه الذي ياخذ هيئة قبة.

ويعد كهف مجلس الجن ثاني اكبر غرفة كهفية في العالم "4 ملايين متر مكعب" فهو ‏ ‏اكبر في الحجم من اكبر اهرامات الجيزة المصرية.

وهناك العديد من الكهوف المعروفة بسلطنة عمان مثل كهف الكتان الذي يقع على بعد ‏ ‏8 كيلومترات من ولاية صور وكهف "وادي دربات" بمحافظة ظفار ويقع على بعد 40 ‏ ‏كيلومترا الى الشرق من مدينة صلالة وعلى بعد 13 كيلومترا من ولاية طاقة وهي فريدة ‏ ‏من نوعها حيث تتدلى الترسبات الكلسية من سقوفها مثل الثريات ويصل طول بعضها الى ‏ ‏اكثر من مترين اضافة الى كهف "الهوتة" بالجبل الاخضر الذي يتميز بوجود البحيرات ‏ ‏التي يوجد فيها انواع نادرة من الاسماك الملونة العمياء او شبه العمياء.