مغامرة يونانية في النهائيات الاوروبية بعد مفاجأة التصفيات

القاهرة - من أحمد سعيد
أنتونيس نيكوبوليديس، حارس المرمى، اثناء التدريب للمواجهات الكبرى في البطولة الاوروبية

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقعون أن ينجح المنتخب اليوناني في التأهل إلى نهائيات كأس الامم الاوروبية المقبلة (يورو 2004) بالبرتغال بعد أن وقع الفريق في موقعة صعبة بالتصفيات مع منتخبي أسبانيا وأوكرانيا بالاضافة إلى أرمينيا وأيرلندا الشمالية.
لكن الفريق اليوناني نجح في أن يضرب بكافة التوقعات عرض الحائط وتأهل إلى النهائيات عن جدارة واستحقاق بعد أن تصدر قمة المجموعة السادسة في التصفيات برصيد 18 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام أسبانيا.
ومن المؤكد أن الفريق ليس لديه ما يخشى عليه في النهائيات ولذلك سيحاول أن يجازف بكل الوسائل في النهائيات التي لا يملك فيها أي تاريخ بهدف خوض مغامرة جديدة قد تحقق رغبات جماهيره التي كانت دائما ولا تزال من أكثر الجماهير العاشقة للعبة وظلت دائما خلف فريقها على الرغم من تضاؤل إنجازاته.
وربما يكون تأهل الفريق قد جاء في الوقت المناسب حيث يرى الكثيرون أن السنوات القليلة الماضية قد شهدت العصر الذهبي لكرة القدم اليونانية بعد تألق أنديتها أوليمبياكوس وباناثيناليكوس وآيك أثينا في الابطولات الاوروبية للاندية وكذلك انتشار وتألق عدد من اللاعبين اليونانيين في مجموعة من أكبر أندية أوروبا.
وبالتالي لم يعد متبقيا سوى أن يترجم ذلك إلى تألق أيضا على مستوى المنتخب وقد تقدم الفريق بالفعل الخطوة الاولى في هذا الطريق بالتأهل إلى النهائيات الاوروبية التي تقام بالبرتغال من 12 حزيران/يونيو إلى الرابع من تموز/يوليو المقبلين.
وتملك الكرة اليونانية تاريخا طويلا بلا إنجازات ملموسة حيث شارك المنتخب اليوناني في دورة الالعاب الاوليمبية عام 1920 قبل تأسيس الاتحاد اليوناني للعبة عام 1926 ومنذ ذلك الحين لم يغب الفريق عن خوض تصفيات كأس العالم إلا مرتين فقط عامي 1930 و1950.
وشهد تاريخ المنتخب واقعة طريفة في تصفيات كأس العالم 1934 حيث وقع في مواجهة المنتخب الايطالي في التصفيات علما بأن إيطاليا كانت الدولة المضيفة لهذه البطولة وخسرت اليونان في لقاء الذهاب صفر/4 في ميلانو في 25 آذار/مارس 1934 وعلى الرغم من طبع 20 ألف تذكرة لمباراة الاياب رفض المنتخب اليوناني خوض المباراة وإزاء ذلك منحهم الاتحاد الايطالي 315 ألف استرليني كتعويض.
ولم ينجح الفريق عبر هذه المحاولات العديدة في التأهل للنهائيات في البطولات الكبرى حتى جاء المدرب ألكيتاس باناجولياس ليقود الفريق إلى نهائيات بطولة كأس الامم الاوروبية بإيطاليا عام 1980 بعد أن تصدر مجموعته في التصفيات على حساب المجر وفنلندا والاتحاد السوفيتي لكنه خرج من الدور الاول في النهائيات بعد هزيمتين وتعادل.
ونجح نفس المدرب في قيادة الفريق لنهائيات كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة لاول مرة في تاريخ الفريق لكن خسر الفريق مبارياته الثلاث في الدور الاول ودخل مرماه عشرة أهداف في حين فشل في تسجيل أي هدف.
على الرغم من عدم وجود إنجازات للفريق عبر هذا التاريخ الطويل إلا أنه يتمسك بالامل في تحقيق المفاجأة في النهائيات التي يخوضها في المجموعة الاولى الصعبة أمام منتخبات أسبانيا والبرتغال وروسيا.
ولسوء حظه وقع المنتخب اليوناني في مجموعة واحدة مع الماتادور الاسباني وستكون المواجهة بينهما غاية في الصعوبة بعد أن تبادلا الفوز على بعضهما في التصفيات حيث فاز الفريق الاسباني ذهابا 2/صفر وفازت اليونان إيابا 1/صفر ليحرم اليونان الماتادور من التأهل المباشر حيث لجأ للملحق الفاصل.
كذلك ستكون مواجهته مع البرتغال صاحبة الارض في غاية الصعوبة بينما ينتظر أن تكون المباراة مع روسيا متكافئة بشكل كبير.
وعلى الرغم من المسيرة الجيدة للفريق في التصفيات تبدو فرصته في التأهل إلى الدور الثاني في النهائيات بنسبة 1 إلى 10 فقط إلا إذا نجح في تحقيق الفوز على روسيا والتعادل مع المنتخبين الكبيرين أسبانيا والبرتغال.
وكان الفريق قد تأهل للنهائيات هزيمته أمام أسبانيا صفر/2 والفوز عليها بملعبها إيابا 1/صفر والهزيمة أمام أوكرانيا صفر/2 ذهابا ثم فاز عليها إيابا 1/صفر والفوز على أرمينيا 2/صفر ذهابا و1/صفر إيابا وعلى أيرلندا الشمالية 2/صفر ذهابا و1/صفر إيابا.
ويرى الخبراء أن الدفاع قد لعب الدور الاكبر في تأهل الفريق للنهائيات حيث اهتزت شباك الفريق أربع مرات فقط في التصفيات وكانت في أول مباراتين لكن نجح الدفاع في الاحتفاظ بشباكه خالية من الاهداف عبر الست مباريات المتبقية.
ويدين الفريق بالفضل أيضا إلى مديره الفني القدير الالماني أوتو ريهاجل صاحب الخبرة الكبيرة التي اكتسبها وهو لاعب في ناديي هرتا برلين وكايزرسلاوترن الالمانيين في الستينيات والسبعينيات ثم كمدرب منذ نيسان/أبريل 1974 مع أندية كيكرز أوفينباخ وفيردر بريمن وبوروسيا دورتموند وأرمينيا بيليفيلد وفورتونا دوسلدورف في ألمانيا وحقق معها نجاحا كبيرا قبل أن يتجه لنتدريب المنتخب اليوناني.
ويعتمد ريهاجل على طريقة الللعب 4-4-2 ولكنها تتحول أحيانا إلى 5-4-1 و4-5-1 طبقا لمقتضيات المباراة.
ويعتمد على تشكيل أساسي مكون من أنتونيس نيكوبوليديس في حراسة المرمى وميخاليس كابسيس وترايانوس ديلاس وكوستاس كاتسورانيس وجورجي سيتاريديس وبانايوتيسفيساس في الدفاع وثيو زاجوراكيس وستيليوس جيانكوبولوس وفاسيليس تسيارتاس في الوسط وأنجيلوس هاريستياس وديميس نيكولايديس في الهجوم.
ويبرز من نجوم الفريق نيكولاس دابيزاس المحترف في ليستر سيتي الانجليزي حيث يتمتع بقدرته على اللعب في الدفاع والهجوم وقد كان أول ظهور له مع الفريق في تصفيات يورو 1996 وبالتحديد أمام المنتخب الفنلندي عام 1994.